صحة

١٠ علامات مبكرة للحمل.. هل تعرفينها؟

السبت 2018.6.23 07:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 310قراءة
  • 0 تعليق
للحمل علامات عديدة ربما لا يعرفها البعض

للحمل علامات عديدة ربما لا يعرفها البعض

قد يظن كثيرون أنهم يعرفون علامات الحمل جيدًا، إلا أن أطباء بريطانيين كشفوا عن 10 أعراض مبكرة ربما لا يعرفها البعض.

واستعرضت صحيفة "الإندبندنت" علامات الحمل المبكرة التي تحدث عنها الأطباء على النحو التالي:

توقف الطمث

تُعد إحدى أشهر العلامات التي تؤكد أن المرأة قد تكون في المراحل الأولى من الحمل. فأثناء الحيض تنهار بطانة الرحم وتسقط في شكل طمث يستمر عادة من ٣ إلى ٧ أيام. لكن عندما تحمل المرأة يستمر إنتاج هرمون البروجستيرون للحفاظ على بطانة الرحم، مما يعني أنها لن تعاني من الطمث.


التشنجات

خلال الأشهر  الثلاثة الأولى من الحمل، قد تعاني المرأة من تشنجات في ساقيها وقدميها، بسبب تغيير في الطريقة التي يعالج بها الجسم الكالسيوم.

فمعظم الكالسيوم الذي تحصل عليه المرأة في نظامها الغذائي العادي يستخدمه جسمها للمساعدة في تطوير عظام طفلها وأسنانه وأعضائه الأخرى، مما يقلل حصة جسمك من الكالسيوم ويجعل العظام والعضلات ضعيفة.

التهاب الثدي

من الأعراض الشائعة الأخرى التي قد تلاحظها النساء مع بدء تغير أجسامهن أثناء الحمل، زيادة حساسية الثديين. ليس فقط شعورها بالالتهاب والحكة أكثر من المعتاد، بل قد يزداد حجمهما أيضًا. وقد تشمل التغيرات الجسدية الأخرى للثديين عروقًا أكثر وضوحًا وتغير لون الحلمات.


إعياء

عندما تصبح المرأة حاملًا يمكن أن تتسب التغيرات الهرمونية في شعورها بالتعب. ويمكن أن تؤدي زيادة مستويات هرموني الاستروجين والبروجستيرون إلى إرهاق شديد، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

الغثيان

"مرض الصباح"، هو مصطلح يستخدم عادة عند وصف الغثيان الذي يجب على بعض النساء مواجهته عند الحمل. ومع ذلك، يمكن أن يحدث غثيان الصباح في أي وقت من اليوم، ويمكن أن يستمر لنحو ٦ أسابيع.

النزف

في حين أن النساء لا يعانين من دماء الطمث خلال الحمل، إلا أن بعضهن يعانين أحيانًا من النزف الخفيف. ما يقرب من واحد من كل ٤ نساء حوامل ينزفن بشكل طفيف خلال الثلث الأول من الحمل.

تغير الشهية

قد تنفر الحامل من بعض أنواع الطعام التي كانت تحبها في السابق، بينما تشتهي الأطعمة التي كانت تكرهها. قد تلاحظ الحوامل أيضًا زيادة في قوة حواسهن، خاصة في الرائحة.


تقلب المزاج

يحدث مع الزيادة الهائلة في هرمون الاستروجين والبروجستيرون في الدم، مما يؤدي إلى تقلبات مزاجية في بدايات الحمل. 

استخدام الحمام

من المرجح أن تواجه النساء في المراحل المبكرة من الحمل حاجة أكبر لاستخدام الحمام بشكل متكرر. هذا يرجع إلى زيادة تدفق الدم إلى الكليتين. وعلاوة على ذلك، يمكن أن يزيد حجم الرحم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الضغط أيضًا على المثانة.

التقيؤ الحملي

في حين أن هذا المصطلح قد لا يكون مألوفًا، إلا أنه يؤثر على واحدة من بين كل ١٠٠ امرأة حامل، وهو يشير إلى القيء الشديد أثناء الحمل. قد تستمر النساء اللواتي يعانين من التقيؤ الحملي في القيام بذلك طوال فترة الحمل، على الرغم من أن الأعراض يمكن أن تتحسن بمرور الوقت.

تعليقات