فن

بريطانيا تحقق في وفاة مغنية "روك"

الثلاثاء 2018.1.16 03:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1481قراءة
  • 0 تعليق
المغنية والمؤلفة الموسيقية الأيرلندية دولوريس أوريردن-أرشيفية

المغنية والمؤلفة الموسيقية الأيرلندية دولوريس أوريردن-أرشيفية

تحقق شرطة لندن في وفاة المغنية والمؤلفة الموسيقية الأيرلندية دولوريس أوريردن، قائدة فرقة "ذي كرانبريز"، التي قالت المسؤولة الإعلامية الخاصة بها إنها توفيت فجأة، الإثنين، عن عمر ناهز 46 عاما أثناء زيارة للندن لتسجيل أغان. 

وقالت شرطة لندن إن امرأة في العقد الخامس توفيت في وقت مبكر من صباح الإثنين في فندق بارك لين في وسط لندن.

وأضافت أنها تحقق في حالة الوفاة التي تتعامل معها على أنها "غامضة"، وأنه لم يتم رسميا بعد التعرف على سبب الوفاة.  

وكان إيقاع وألحان أغاني أوريوردان من الأسباب التي أسهمت في صعود نجم فريق "ذا كرانبيريز" في أوائل تسعينيات القرن الماضي عندما اشتهرت أغنيات مثل "لينجر" و"دريمز" و"زومبي". 

وباع الفريق أكثر من 40 مليون تسجيل ليصبح ثاني أكثر فرق الروك الأيرلندية مبيعا بعد فريق (يو تو). 

وقال زملاؤها الثلاثة في الفريق على تويتر إن رحيل "موهبة استثنائية" دمرهم.

خسارة كبيرة 

وأشاد الرئيس الإيرلندي مايكل هيغينز بالمغنية معتبرا وفاتها "خسارة كبيرة".

وقال في بيان: "لدولوريس أوريردن وفرقة ذي كرانبريز تأثير كبير على عالم الروك والبوب في أيرلندا والعالم".

لكن أوريوردان المتحفظة بطبعها كثيرا ما كانت تقاوم الشهرة، حتى أنها تركت موطنها في أيرلندا لعدة سنوات لتبتعد عن الأضواء. 

وقالت مسؤولة الدعاية لينزي هولمز إن أوريوردان توفيت أثناء زيارة قصيرة للندن، لكنها رفضت التعليق على سبب الوفاة. 

وأضافت في بيان "أفراد أسرتها صدمهم نبأ وفاتها وطلبوا عدم انتهاك خصوصيتهم في هذا الوقت العصيب".

تأثير على عالم الروك

فرقة "ذي كرانبريز" وحققت فرقة "ذي كرانبريز" نجاحا عالميا في التسعينيات مع ألبومها الأول الذي ضم أغنية "لينغر". 

وتلاه ألبوم "نو نيد تو أرغيو" الذي تصدر التصنيفات في أستراليا وفرنسيا وألمانيا وحل في المركز السادس في الولايات المتحدة. 

وضم الألبوم أيضا أغنية "زومبي" التي احتلت المرتبة الأولى في دول أوروبية عدة، وباعت الفرقة نحو 40 مليون ألبوم في العالم. 

وتشكلت الفرقة في العام 1989 وتوقفت عن العمل في عام 2003 لتعيد تشكيل صفوفها عام 2009 مصدرة ألبومها الأخير "سامثينغ إلس" العام الماضي. 

واضطرت الفرقة إلى إلغاء عدة حفلات، موضحة أن ذلك عائد إلى مشكلة في الظهر تعانيها أوريردن.

تعليقات