سياسة

رئيس ولاية بونتلاند الصومالية: الإمارات شريك في مكافحة الإرهاب

الخميس 2018.4.26 03:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 721قراءة
  • 0 تعليق
عبد الولي محمد علي، رئيس ولاية بونتلاند الصومالية

عبد الولي محمد علي، رئيس ولاية بونتلاند الصومالية

أكد عبد الولي محمد علي، رئيس ولاية بونتلاند الصومالية، أن الإمارات شريك استراتيجي في مكافحة الإرهاب والقرصنة والاتجار بالبشر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده محمد علي، اليوم الخميس، بمدينة دبي، في إطار زيارة يجريها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال محمد علي إن الإمارات "شريك تجاري" للصومال التي اعتبر أنها "لا تقتصر على مقديشو" وأن الأخيرة "لا تمثل كل البلاد".

وفي معرض حديثه عن الاتفاقية الموقعة عام 2017، مع موانئ دبي، لإدارة وتطوير ميناء "بوساسو" متعدد الأغراض في ولاية بونتلاند، أشار رئيس الولاية إلى أنها ساهمت بشكل أساسي في تنمية المنطقة.

كما وفرت الاتفاقية أيضا الآلاف من فرص العمل للشباب، وسمحت بإبراز وضع الولاية، واستقطاب الاستثمار، مؤكدا أن الاتفاقية "صالحة ومقبولة في الدستورين المحلي والاتحادي" لولايته وللصومال.

رئيس ولاية بونتلاند، أكد أيضاً، أن العلاقة والتعاون الوثيق بين الصومال والإمارات، سيتغلبان على أية حجج قُدمت، لافتا إلى أن العلاقات الثنائية "ستدوم وتتحسن".


وعن الدور التاريخي الذي لعبته دولة الإمارات في دعم الشعب الصومالي بشكل عام، نوه بأن آلاف الصوماليين وجدوا ملاذا آمنا في الإمارات بعد انهيار الحكومة المركزية عام 1991.

وتابع: "نحظى بدعم من الإمارات التي تُساهم في حماية الصومال من الأعمال غير المشروعة".

وبخصوص الاستثمارات الأجنبية، شدد على أهميتها المحورية، باعتبارها الطريقة الوحيدة لتحقيق التنمية والقضاء على البطالة المتفشية في الصومال.

ونظرا لأهمية الأمن البحري في دعم الاستثمار الأجنبي في الصومال، وفي الحركة التجارية العالمية عموما، باعتبار أن منطقة القرن الأفريقي والبحر الأحمر تشكلان ممرا للمبادلات الدولية، أوضح محمد علي أن التجارة العالمية تعتمد على المرور الآمن للسفن في المياه الإقليمية، و"لذلك نحن على ثقة بأن الإمارات ستحافظ على دعمها لنا".

تعليقات