تكنولوجيا

إلغاء إطلاق "سبيس إكس" قمرا صناعيا للمرة الرابعة

الأحد 2018.12.23 01:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 80قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة سبيس إكس

شعار شركة سبيس إكس

ألغت شركة سبيس إكس عملية كانت مقررة، السبت، لإطلاق قمر صناعي لتحديد المواقع يخص الجيش الأمريكي، بسبب قوة الرياح.

وقال مسؤولون بالشركة إن المحاولة التالية للإطلاق ستكون الأحد، شرق الولايات المتحدة .

والإطلاق الذي كان مقررا السبت، هو المحاولة الرابعة للشركة خلال أسبوع، بعد تأخيرات لاعتبارات فنية وأخرى متعلقة بالأحوال الجوية.

وإطلاق القمر الصناعي سيكون أولى مهام سبيس إكس الفضائية للأمن القومي الأمريكي.

وأمضت الشركة المملوكة لإيلون ماسك المنتجة للصواريخ سنوات في محاولة للولوج إلى السوق المربح لإطلاق الأقمار الصناعية العسكرية، وهو السوق الذي سيطرت عليه شركتا لوكهيد وبوينج لفترة طويلة.

وأقامت سبيس إكس دعوى قضائية ضد القوات الجوية الأمريكية في عام 2014 احتجاجا على منح الجيش عقدا قيمته عدة مليارات من الدولارات دون منافسة لإطلاق 36 صاروخا لشركة "يونايتد لاونش أليانس"، وهي شراكة بين لوكهيد وبوينج.

وتنازلت الشركة عن الدعوى في عام 2015 بعدما وافقت القوات الجوية على طرح التعاقد للمنافسة.

وفازت سبيس إكس في 2016 بعقد مع القوات الجوية الأمريكية قيمته 83 مليون دولار لإطلاق القمر الصناعي جي.بي.إس 3؛ لتحديد المواقع والذي سيعمل لمدة 15 عاما.

وقال تشيب إيشنفيلدر، المتحدث باسم لوكهيد، إن إطلاق القمر الصناعي سيكون الأول بين 32 قمرا صناعيا تنتجها شركة لوكهيد بموجب تعاقدات قيمتها 12.6 مليار دولار لصالح برنامج تحديد المواقع العالمي الخاص بالقوات الجوية.

فيما قال وليام راسل، المتحدث باسم القوات الجوية الأمريكية: "هذا الجيل الأحدث للأقمار الصناعية لبرنامج تحديد المواقع العالمي، حال تشغيله بشكل كامل سيمنح المستخدمين قدرات جديدة، تشمل دقة أكبر ثلاث مرات وقدرات مضادة للتشويش أكبر ثماني مرات".

وقالت القوات الجوية إن الإطلاق كان مقررا أصلا في 2014، لكنه تعثر بسبب تأخيرات في الإنتاج.

فيما قالت سبيس إكس إن إطلاق القمر الصناعي سيكون أولى مهامها الفضائية للأمن القومي، حسب وصف الجيش الأمريكي.

وقال إيشنفيلدر إنه "من المقرر إطلاق القمر الصناعي الثاني لتحديد المواقع في منتصف عام 2019، فيما تجرى اختبارات على الأقمار الصناعية اللاحقة في منشأة التشغيل التابعة للشركة في ولاية كولورادو".

تعليقات