سياسة

رئيس الحكومة الإسبانية في كوبا بزيارة غير مسبوقة منذ 32 عاما

الجمعة 2018.11.23 08:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوزراء الإسباني خلال لقائه رئيس كوبا

رئيس الوزراء الإسباني خلال لقائه رئيس كوبا

 اتفق رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث، خلال اجتماعه مع رئيس كوبا ميجيل دياس كانيل، على تعزيز العلاقات السياسية الثنائية، وذلك في مستهل أول زيارة رسمية يقوم بها زعيم إسباني لكوبا منذ 30 عاما. 

ووقع الزعيمان، أمس الخميس، اتفاقا ينص على عقد اجتماعات سنوية على مستوى عالٍ؛ للحوار السياسي بين البلدين يتناول مجموعة واسعة من الموضوعات، منها حقوق الإنسان. 

وتشهد العلاقات بين كوبا والاتحاد الأوروبي تحسنا متزايدا منذ استئنافها رسميا عام 2016 بعد جمود دام 20 عاما، وذلك في وقت شهد أيضا تحسنا في العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة. 

وحتى قبل أن تطأ قدماه هافانا، واجه سانتشيث هجوما عنيفا من بعض المعارضين. 

من هؤلاء بابلو كاسادو زعيم الحزب الشعبي المعارض، الذي كتب على تويتر إن سانتشيث يزور كوبا "لإبهاج الأباطرة، بدلا من المطالبة بالحرية والديمقراطية". 

إلا أن سانتشيث سيجري محادثات مع ممثلين لبعض الشخصيات المعارضة البارزة على الساحة الثقافية في كوبا، ومنهم مديرو مجلة رقمية مستقلة ومعهد بحثي، بالإضافة إلى مؤيدين للقطاع الخاص الناشئ في البلاد. 

وزار عدد من زعماء العالم كوبا في السنوات الأخيرة التي شهدت سعيا من جانبها لتحسين العلاقات مع الغرب، وتحديث اقتصادها المركزي وجذب مزيد من الاستثمار الأجنبي. لكن هذه أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس وزراء إسباني منذ زيارة فيليبي جونزاليس في 1986. 

وإسبانيا هي ثالث أكبر شريك تجاري لمستعمرتها السابقة كوبا، وتربطها بها علاقات ثقافية قوية.

تعليقات