منوعات

الأمريكيون يعودون من كوبا بأعراض غريبة.. ما القصة؟

الخميس 2018.2.1 05:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1136قراءة
  • 0 تعليق
تعرض دبلوماسيين أمريكيين إلى تشوهات دماغية في كوبا

تعرض دبلوماسيين أمريكيين إلى تشوهات دماغية في كوبا

يعود الأمريكيون من كوبا بأعراض غريبة منها فقدان السمع وتشوهات في الدماغ، ما يثير افتراضات حول فيروسات "تهاجم" الأمريكيين.

وفي تقرير نشرته صحيفة تيلجراف البريطانية، قالت إن مجموعة من الأمريكيين الذين سافروا إلى كوبا أبلغوا عن ظهور أعراض متشابهة لتلك التي عانى منها دبلوماسيون يعملون في السفارة الأمريكية هناك.

ويقول المتحدث الرسمي باسم مكتب شؤون نصف الكرة الغربي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية: "منذ 29 سبتمبر/أيلول اتصل 19 مواطنا أمريكيا بالوزارة وأبلغ عن ظهور أعراض مماثلة لتلك المدرجة في تحذيرات السفر بعد زيارتهم لكوبا".

وأبلغ ما لا يقل عن 24 مسؤولا بالسفارة الأمريكية لدى كوبا عن سماع أصوات عالية وضجيج مزعج جدا قبل شعورهم بمشكلات في الأذن أو فقدان السمع أو الدوخة أو الصداع أو الإرهاق أو صعوبة في النوم أو مشكلات إدراكية ومعرفية.

كما اكتشف أطباء أن هؤلاء الدبلوماسيين عانوا من تشوهات دماغية، حيث وقعت تغيرات على المادة البيضاء في المخ.

وواجهت الولايات المتحدة كوبا بهذه المزاعم، حيث اتهمتها بمهاجمة المسؤولين الأمريكيين عمدا، الأمر الذي تنكره كوبا، قائلة إن الأمريكيين ليس لديهم دليل على ذلك.

وفي تقارير سابقة، أشار مسؤولون أمريكيون أن الأمريكيين كانوا ضحايا لهجمات صوتية.. الأمر الذي نفاه تقرير مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" نشرته وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، مؤكدا عدم وجود أدلة على استخدام الموجات الصوتية لإيذاء الأمريكيين في هافانا.

وتنصح وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها بتجنب السفر إلى الدولة الواقعة في البحر الكاريبي بسبب المخاطر البالغة على أمنهم وآمانهم.

تعليقات