منوعات

الإنسان البدائي أنتج أسلحة صيد متقدمة.. رماح مستنسخة تكشف الأسرار

الأحد 2019.1.27 02:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
شكل تخيلي للإنسان البدائي "النياندرتال" -  صورة أرشيفية

شكل تخيلي للإنسان البدائي "النياندرتال" - صورة أرشيفية

توصل علماء الآثار بجامعة كاليفورنيا الأمريكية إلى أن الإنسان البدائي "النياندرتال" أنتج أسلحة متقدمة بدرجة كافية لقتل فرائسه من مسافة بعيدة.

وكان الاعتقاد السائد أن "النياندرتال" استخدم الرماح لصيد فرائسه من مسافة قريبة جداً، ولكن دراسة أجريت على "رماح شونينجن"، ونشرت، الجمعة، في دورية، أظهرت أنه كان يصطاد من مسافات أبعد.

وعثر على هذه الرماح في أحد مناجم الفحم في ألمانيا، بين عامي 1994 و1999، مع ما يقرب من 16000 من عظام الحيوانات، ويبلغ طول الواحد منها مترين ونصف المتر، ويرجع تاريخه إلى 300 ألف سنة، وهو أقدم الأسلحة التي تم تسجيلها في السجلات الأثرية. 

وخلال الدراسة، استخدم الفريق البحثي اثنين من النسخ المتماثلة للرماح، وزن 760جراما و800 جراما، والتي تتوافق مع السجلات الإثنوغرافية للحراب الخشبية، وتم تجنيد 6 من الرياضيين لاختبار ما إذا كان يمكن استخدام الرماح لضرب الأهداف من مسافات بعيدة.

وتقول آنيمييك ميلكس، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في حديثها لـ"العين الإخبارية": "أثبتنا أن النياندرتال اصطاد الفرائس من مسافة 20 متراً، وكان ذلك أكثر أماناً للصياد، خاصة عند اصطياد الفرائس الخطرة".

وتضيف: "نحن نتطلع إلى دراسات مستقبلية ستدرس دور المهارة واللياقة البدنية في الاستخدام الناجح لهذه الأسلحة، وكذلك دراسات تختبر هذه الرماح في الفتك بحيوان".

تعليقات