مجتمع

7 معلومات ينبغي معرفتها للوقاية من أشعة الشمس

الخميس 2017.5.25 05:41 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1008قراءة
  • 0 تعليق
منتجات تسمير البشرة تحتوي على مادة تتحلل في الشمس

منتجات تسمير البشرة تحتوي على مادة تتحلل في الشمس

مع حلول فصل الصيف وبدء موسم الإجازات التي نقضيها عادة على الشواطئ، ينبغي التعرف أكثر على الطرق المثلى للوقاية من أشعة الشمس، والأساليب التي تعطي من خلالها كريمات الوقاية من الشمس الحماية الأفضل.

موقع نت دكتور البريطاني نشر قائمة تضم 8 نصائح يقدمها خبراء جلدية للحفاظ على البشرة في فصل الصيف، ويفسرون بعض الأساطير التي لا أساس لها من الصحة حول كريمات الحماية من الشمس.

1- أشعة الشمس ليست واحدة:

لا ينبعث من الشمس نوع واحد من الموجات، لكن كيف تختلف الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات ومتوسطة الموجات؟ يقول الأطباء إن الأشعة فوق البنفسجية متوسطة الموجات هي التي تسبب ضررا للبشرة، كما تلعب دورا كبيرا في الإصابة بسرطان الجلد. أما الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات فتخترق البشرة بعمق أكبر متسببة في التقدم في العمر وتلف الحمض النووي ما يؤدي إلى سرطان الجلد أيضا. في السابق، كانت تعتبر الأشعة فوق البنفسجية متوسطة الموجات أقل ضررا من تلك طويلة الموجات، لكن تم التوصل الآن إلى أنها تسبب أيضا سرطان الجلد عن طريق إتلاف غير مباشر للحمض النووي.

2- تحتاج إلى واقي شمس واسع المدى:

يقول أطباء الجلدية إن معامل حماية الشمس طريقة لقياس مدى قدرة واقي الشمس على حماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية متوسطة الموجات. لكن لا يقدم معامل حماية الشمس أي معلومات عن مستوى الحماية من الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات التي تعتبر الحماية منها أكثر أهمية. لذلك تحتاج إلى النظر على نظام نجوم الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات الذي من المفترض أن يكون متواجدا في خلف الزجاجة. هذه النجوم (من 0 إلى 5) ستخبرك بالنسبة المئوية التي يمتصها واقي الشمس الخاص بك من الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات. وتوصي الجمعية البريطانية لأطباء الأمراض الجلدية والتناسلية بأن واقي الشمس بمعامل حماية 30 وتقييم الأشعة فوق البنفسجية طويلة الموجات من 4 إلى 5 نجوم، يعتبر جيدا للوقاية من الشمس.

3 - اللون الأسمر والحماية لا يجتمعان:

المكون الأساسي في منتجات التسمير هو مادة كيميائية يطلق عليها ثنائي هيدروكسي أسيتون، وتعمل هذه المادة عن طريق تفاعل كيميائي على بشرتك يمنحك اللون الأسمر. لكن يعتبر ثنائي هيدروكسي أسيتون مادة كيميائية قوية تهاجم أي مواد كيميائية أخرى يتم وضعها عليها، ما يؤثر على قدرة واقي الشمس في حمايتك من الأشعة فوق البنفسجية. ويوصي الأطباء انه في حالة الرغبة الشديدة في الحصول على بشرة سمراء، يمكن استخدام منتجات التسمير ليلا أو قبل الذهاب إلى الشاطئ بيومين. وطالما أنك لا تضع منتجات التسمير في الوقت نفسه مع واقي الشمس، فلا داع للقلق.

4- الصمود وعدم التحلل في الشمس:

يعني ذلك قدرة المنتج على عدم التحلل في الشمس. لكن هذا لا يعني أنك تحتاج إلى وضعه مرة واحدة فقط على بشرتك. فلا يزال عليك وضع واقي الشمس عدة مرات لأن هناك عوامل أخرى ينبغي أخذها في الاعتبار مثل السباحة والاستحمام وتجفيف الجسم أو حتى التعرق أثناء الاستلقاء أمام البحر، وكل هذا يزيل واقي الشمس من على بشرتك. لا يوجد حل سوى أن تعيد وضع واقي الشمس كل ساعتين أو كل 30 دقيقة إذا كنت في مكان درجة الحرارة والرطوبة فيه مرتفعة. وإذا كنت تستخدم واقيا للشمس مقاوما للماء فعليك معرفة أن حمايته تدوم 40 دقيقة فقط بمجرد أن تصبح مبللا.

5- رذاذ الوقاية من الشمس ليس دائما فكرة جيدة:

يلجأ كثير من الناس حاليا إلى استخدام منتجات الوقاية من الشمس مزودة ببخاخ، لكن واقيات الشمس التي تحتوي على الإيروسول الذي يحتوي على كمية كبيرة من الكحول ما يؤدي إلى جفاف الجلد. حاول اختيار منتجات وقاية من الشمس تكون فيها كمية الكحول والمواد الهلامية قليلة.

6- مكملات الحصول على سمرة مثالية تضر أكثر من نفعها:

هناك أشياء مثل حبوب تعزيز التسمير، يتم أخذها عادة قبل الإجازات للحصول على سمرة مثالية. وهو ما يحذر منه أطباء الجلدية حيث تحتوي هذه المنتجات على الملانين الذي يتلف البشرة.

7- العثور على واقي شمس لا يسبب حبوبا أو بقعا:

الطفح الجلدي من المشكلات الشائعة التي تسببها بعض أنواع واقيات الشمس. حاول اختيار واقي شمس ليس له ملمس دهني ولا تتشربه البشرة بعد دقيقتين أو ذلك المكتوب عليه خالي من الزيوت.

تعليقات