سياسة

رئيس سيريلانكا يؤجل عودة البرلمان أسبوعا آخر وسط أزمة سياسية

الأحد 2018.11.4 11:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 211قراءة
  • 0 تعليق
رئيس وزراء سيريلانكا المقال رانيل ويكرمسينج

رئيس وزراء سيريلانكا المقال رانيل ويكرمسينج

أعلن الرئيس السيريلانكي مايثريبالا سيريسينا، الأحد، أن البرلمان سينعقد مجددا بعد أسبوع من التاريخ الذي كان مقررا مسبقا، لتكون بذلك الجلسة المنتظرة في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني، مطيلا أمد الصراع القائم على السلطة والذي شل البلاد.

وقال سيريسينا في إعلان رسمي "أدعو عبر هذا الإعلان البرلمان للانعقاد في يوم الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني 2018 في تمام الساعة 10,00 صباحاً".

وكان كارو جاياسوريا، رئيس برلمان سيريلانكا، قال، الجمعة، إن رئيس البلاد مايثريبالا سيريسينا وافق على دعوة البرلمان للانعقاد في الـ7 من نوفمبر/تشرين الثاني.

 وجاءت الموافقة في أعقاب مطالبة أحزاب سياسية في سيريلانكا باختبار نسبة تأييد رئيس الوزراء في البرلمان وتحديد الحزب صاحب الأغلبية.

 وتعيش البلاد (21 مليون نسمة) أزمة دستورية، منذ أقال سيريسينا حليفه السابق رئيس الوزراء رانيل ويكريميسنغي، وأعضاء حكومته في الـ26 من أكتوبر/تشرين الأول، وعين محله الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسي.

وغداة قرار الإقالة، علّق سيريسينا أعمال البرلمان، مانعاً بذلك عقد جلسة التصويت التي طالب بها ويكريميسنغي لإثبات أن الأغلبية تدعم بقاءه في منصبه.

وكان المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة طالب باستئناف جلسات البرلمان في أقرب وقت ممكن لإنهاء الأزمة الدستورية التي شلت الحياة الإدارية في البلاد، وتسببت باضطرابات سياسية.

تعليقات