سياسة

بدء المرحلة الأولى من إخلاء "مخيم اليرموك" في سوريا

الثلاثاء 2018.5.1 01:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 433قراءة
  • 0 تعليق
سكان مخيم اليرموك فى الشارع بعد تدمير النظام منازلهم

سكان مخيم اليرموك فى الشارع بعد تدمير النظام منازلهم

ذكرت مصادر تابعة لقوات النظام السوري، الثلاثاء، أن 5 حافلات تقل نحو 200 مسلح مع عائلاتهم غادرت مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق إخراج المسلحين من المخيم. 

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري عن المصادر قولها إن الاتفاق يتضمن أيضا تحرير سكان كفريا والفوعة المحاصرين من قبل المسلحين على مرحلتين.

وأشارت إلى أن 22 حافلة توجهت فجر اليوم من حلب إلى بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب لتحرير المحاصرين فيهما.

ومن المقرر أن تنقل الحافلات 1500 من الأهالي المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة ضمن المرحلة الأولى للاتفاق باتجاه معبر العيس، ومن ثم باتجاه مركز جبرين للإقامة المؤقتة على الأطراف الشرقية لمدينة حلب.


ويأتي الاتفاق في أعقاب تحذيرات للأمم المتحدة من أن أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في سوريا "تحول إلى مخيم موت" مع مضي قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد قدمًا في هجومها على مسلحين من فصائل المعارضة السورية ومقاتلي تنظيم داعش الإرهابي الذين يسيطرون على المنطقة.

وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية أن مخيم اليرموك في جنوب دمشق شهد أسبوعًا من القتال العنيف مع محاولة قوات النظام السوري والمليشيات الحليفة معها سحق آخر مناطق يسيطر عليها المسلحون في العاصمة السورية.

وهرب أكثر من 5 آلاف مدني من المنطقة نتيجة لعمليات القصف الكثيفة، فيما ينام معظم المدنيين، سواء كانوا لاجئين فلسطينيين أو سوريين، في الشوارع بعد نزوحهم من منازلهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كريستوفر غانيس، إن "اليرموك" مخيم للاجئين تم تحويله إلى "مخيم موت".. وأضاف أن: "الأمور أصبحت وحشية بشكل لا يمكن تصوره بالنسبة للمدنيين هناك".

وقبل اندلاع الحرب الأهلية السورية عام 2011، كان اليرموك موطنًا لحوالي 160 ألف لاجئ فلسطيني، كما يعيش فيه أيضًا نحو 100 ألف سوري.

تعليقات