ثقافة

بالصور.. سرقة حشوات باب مسجد أثري في الفيوم المصرية

الإثنين 2018.10.29 02:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 117قراءة
  • 0 تعليق
مكان الحشوات المسروقة من الباب الرئيسي للمسجد

مكان الحشوات المسروقة من الباب الرئيسي للمسجد

اكتشف مسؤولو الأمن بوزارة الآثار المصرية، والعاملون بمسجد "خوند اصلباي" الأثري بمحافظة الفيوم، الأحد، انتزاع وفقدان 3 حشوات برونزية من الباب الرئيسي للمسجد، وذلك أثناء مرورهم الدوري لمعاينة المسجد المغلق منذ فترة نظرا لسوء حالته الإنشائية.

وقال الدكتور جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الاسلامية في مصر، إن مسؤولي الأمن أبلغوا مفتشي الآثار المعنيين، فور ملاحظتهم لفقدان هذه الحشوات، والذين بدورهم توجهوا على الفور للمعاينة على الطبيعة، وحرروا محضراً بقسم شرطة السياحة والآثار بالفيوم، لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة.


تاريخ مسجد خونده أصلباي وقيمته الأثرية:

يقع هذا الجامع في النصف الشمالي الغربي من مدينة الفيوم، وهو مقام نصفه الشمالي الغربي على قنطرة بحر يوسف، وهذا الجامع يتبع نظام المساجد الجامعة، ويرجع إلى عصر الدولة المملوكية، حيث أقامته السيدة "خوند أصلباي" زوجة السلطان قايتباي في زمن سلطنة ابنها السلطان الناصر محمد بن قايتباي، على قنطرة خوند أصلباي "باب الوداع حالياً" فى القرن الخامس عشر، في الفترة مابين 901 هـ- 904هـ/ 1495م- 1498م .


 يتكون من صحن أوسط يحاط به أربعة أروقة أكبرهما رواق القبلة، ويمتاز المسجد بأن منبره تم تصنيعه بطريقة يمكن فكها وتركيبها، كما أنه مطعّم بالعاج والصدف وسن الفيل الذي استورد خصوصا له من الصومال وبه تحف أصلية كالباب ودكة المقرئ وتزينه زخارف الطبق النجمي الشهيرة في هذا العصر.

 وفي عام 1887 حدث تصدع بالمسجد، نتج عنه انهيار نصفه، وهو تابع لوزارة الأوقاف ومسجل في عداد الآثار الإسلامية منذ عام 1951م، وفي عام 1998 حاولت لجنة حفظ الآثار العربية الحفاظ على الأجزاء الباقية من الجامع، وأصبحت مساحته مقصورة على الجزء المقام على الأرض.


تعليقات