سياحة وسفر

بالصور.. جولة لـ"العين الإخبارية" في محلات الكشري والمحشي بقلب نيويورك

الأحد 2018.10.7 01:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 341قراءة
  • 0 تعليق
الحي العربي في نيويورك

الحي العربي في نيويورك

تعترف ولاية نيويورك الأمريكية بوجود تجمعين عربيين كبيرين، ضمن قائمة بـ٢٠ تجمعا قوميا، موجودة بمبنى البلدية بمدينة ألباني شرق نيويورك، كدليل على تنوعها العرقي والقومي، الذي لطالما كان مصدر فخر لولاية "التفاحة الكبيرة" كما يطلق عليها الأمريكيون.

الحي العربي الأصغر أو "بيروت الصغيرة" يقع في باى ريدجرس في بروكلين، بينما الحي العربي الأكبر، أو "مصر الصغيرة"، والقريب نسبيا من قلب مانهاتن، يقع على عدة مربعات سكنية بشارع ستانوي باستوريا بمنطقة كوينز.


ونيويورك التي يعيش بها نحو 8 ملايين نسمة، تعد المدينة العالمية الأولى، فهي تستضيف المقر الرئيسي للأمم المتحدة، الذي شهد الأيام الماضية اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة الدولية، التي ضمت وفودا من كل حدب وصوب، فضلا عن المقرات الرئيسية لكبرى وسائل الإعلام وعدد معتبر من المنظمات والهيئات الدولية الأخرى.


"العين الإخبارية" ذهبت إلى "مصر الصغيرة"، لتستطلع حقيقة الأمر بشارع ستانوي باستوريا بمنطقة كوينز، وهبطنا بمحطة مترو "استوريا"، ومشينا عدة مربعات حتى وصلنا إلى تقاطع شارع ٣٨ مع ستانوي، وبمجرد اجتياز التقاطع تغير المشهد كلية، فواجهات المحال الإنجليزية اختفت لتحل محلها واجهات باللغة العربية، والوجوه أصبحت مألوفة والسيدات اللاتي يرتدين الحجاب أصبحن للمرة الأولى الغالبية في أحد شوارع نيويورك، كما يمكنك سماع شخص أو اثنين يتحدثان بجوارك باللهجة المصرية.


واستوقفنا محل للأكلات السريعة، لا يشير مظهره إلى أي شيء غير عادي، واجهته زجاجية عادية، تقبع تحت لافتة زرقاء كتب عليها بلغة إنجليزية واضحة "ZAITOUN"، وكُتب على الواجهة الزجاجية للمحل بلغة عربية خالصة "يوجد لدينا كشري" و"يوجد لدينا محشي".


وعلى بُعد أمتار قليلة تقع قهوة مصرية يفترش أمامها عدد من المصريين طاولاتهم، وكتب محل آخر على واجهة محله "يوجد لدينا لب أسمر".


وعلى مقربة من تقاطع "ستانوي" مع ٤٢ خفتت المظاهر العربية لتعود نيويورك إلى طبيعتها، ولتحل الواجهات الإنجليزية للمحال مكان الواجهات العربية، دون كشري وحمام، وعلى عدة مربعات سكنية أخرى خفتت المظاهر النيويوركية، لتحل محلها المظاهر الهندية، لتنقلك إلى حي آخر بعادات وتقاليد مختلفة، وهناك مناطق بالحي الصيني في مانهاتن تشعرك أنك تسير في آسيا فعلا، حتى إن الأمريكان يعتبرون أنفسهم سائحين بمثل تلك الأماكن.

 


تعليقات