اقتصاد

بالصور.. ممثلة دبي الذكية: نجحنا في تحقيق تنمية مستدامة

الأحد 2019.1.27 02:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 115قراءة
  • 0 تعليق
 ممثلة دبي الذكية: دبي من أكثر مدن العالم أمناً

ممثلة دبي الذكية: دبي من أكثر مدن العالم أمناً

قالت ميرا الشيخ، ممثلة دبي الذكية، الأحد، إن دبي نجحت في تحقيق عدد من المؤشرات الحيوية على صعيد التنمية المستدامة مثل الأمن، إذ تعد دبي من أكثر مدن العالم أمناً.

وأضافت الشيخ، في كلمتها أمام فعاليات الدورة الثالثة من "منتدى الإمارات للسياسات العامة" التي انطلقت في دبي، الأحد، برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تحت عنوان "مسرعات التنمية المستدامة: رسم سياسات المستقبل": "يُسجل لدبي تحولها إلى أول حكومة عالمياً توظف البلوك تشين في كامل منظومتها الإدارية بحلول 2021".

ووجهت ممثلة دبي الذكية الشكر إلى ريم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي بدولة الإمارات على جهودها في تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة الـ11.

وقالت الشيخ: "هناك مبادرات عالمية كثيرة معنية بتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتحدي بالنسبة لنا في الإمارات".

 وأضافت: "نسعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ويجب وضع علامات معيارية لوضع الأولويات ثم الانتقال إلى مرحلة الابتكار، ومن ثم نطبق ونقيم الأهداف، وهذا الأمر يحتاج إلى توفير البيانات، إضافة إلى أهمية التمويل، فبدون تمويل لن يكون هناك تنفيذ".

وتابعت: "بالنسبة لرؤية قادة مدينة دبي المستقبلية فقد تحقق الكثير منها، خدمات منافسة عالميا مثل الخدمات الصحية، وكذلك مستوى عالٍ في المواصلات برا وبحرا وجوا".

وقالت إن دبي الذكية تقود الأجندة الوطنية لدولة الإمارات فيما يرتبط بالثورة الصناعية وفي دبي نركز على الحوكمة ولدينا مؤشرات واستراتيجيات خاصة مثل بلوك تشين.


وأشارت إلى أن الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أكد ضرورة تقليل استخدام الورق في حكومة دبي حتى التوقف نهائيا عن استخدامه في عام ٢٠٢١.

وقالت: "نركز في دبي الذكية على تحديات الثقافة والتشريع والتكنولوجيا، فالتكنولوجيا بطبيعة الحال موجودة ولكن المهم هو كيفية استخدامها والمواءمة مع العوامل الأخرى".

وأضافت الشيخ في كلمتها: "نحن نركز على تحديد التحديات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة حتى نضمن من منظور حكومي أن تكون لدينا الأهداف وخارطة طريق لطريقة تحقيقها".

وأشارت إلى أن المنظومة التشريعية ورسم السياسات العامة الفاعلة عامل مهم في مواءمة المدخلات مع المخرجات لتحقيق التنمية المستدامة.

وتابعت: "دبي سجلت نقلة نوعية على صعيد التنمية الصحية، إذ يستطيع جميع سكان المدينة الحصول على الخدمات الطبية عبر نظام تأمين مُحكم".

وأكدت أن دبي نجحت في تحقيق التنمية المستدامة على صعيد خلوها من العشوائيات، التي تعد من أهم التحديات التي تواجه تحول المدن إلى ذكية.

‏الثروة البشرية 

وفي كلمته قال حميد محمد القطامي، رئيس مجلس أمناء كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، إن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تمضي لإعادة صياغة مفاهيم العمل الحكومي وإعداد القادة وتوفير البيئة النموذجية للإبداع والابتكار لما يجب أن تكون عليه الثروة البشرية.

وأضاف القطامي في كلمته: "بادرت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بهذه الدورة من منتدى الإمارات للسياسات العامة لتسليط الضوء على مسرعات تحقيق أهداف التنمية المستدامة في عصر الثورة الصناعية الرابعة".

وأشار إلى أن دبي ودولة الإمارات عامة نموذج للعمل الحكومية والمؤسسي الرائد.

وقال إن المنتدى يتطلع للمساهمة بالجهود المحلية والدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل التطور الذي يشهده العالم وبلورة رؤية واضحة للسياسات العامة.

ويبحث المنتدى، الذي يستمر على مدى يومين تحت عنوان "مسرعات التنمية المستدامة: رسم سياسات المستقبل"، تسريع تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة وفق رؤية الإمارات 2021 ومئويتها 2071.

وتضم الفعاليات 18 جلسة حوارية، و32 متحدثا محليا ودوليا، و6 ورش عمل متخصصة، و5 حوارات ملهمة، إضافة إلى مجلس للسياسات، وذلك لبحث منظومة الفرص والتحديات المرتبطة بمستهدفات التنمية المستدامة، واستعراض أهم البيانات والإحصائيات المرتبطة بها، وصولاً إلى المساهمة في صياغة خارطة طريق فريدة من نوعها للسياسات العامة في الإمارات 2020-2030.


تعليقات