سياسة

أردوغان يعترف: قتلنا 4 آلاف شخص بعفرين ومستعدون لفعل المزيد

الأحد 2018.4.8 12:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 584قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن قواته قتلت أكثر من 4 آلاف شخص في مدينة عفرين السورية، منذ الاجتياح الذي نفذته يناير/كانون الثاني الماضي داخل العمق السوري. 

وأكد أردوغان في تصريحات صحفية، أنه مستعد لقتل المزيد من أجل القضاء على أي فصيل يعارض توجهاته السياسية.

ونددت الأمم المتحدة ودول العالم بالغزو التركي للأراضي السورية وعمليات السلب والنهب الذي قامت بها قوات أردوغان  وحلفاؤها في عفرين.

وقصفت تركيا كافة الخدمات الأساسية بالمدينة ومنعت منظمات الإغاثة من مباشرة عملها داخل المدينة ما أدى لتردي الأوضاع الإنسانية والأمنية بالمدنية.

واتهم أردوغان فرنسا بالتواطؤ مع الإرهاب بعد مطالبتها له بسحب قواته من المدينة وتوفير ممرات آمنة للمدنيين للخروج من عفرين.

وتوجهت القوات التركية والفصائل السورية المعارضة الموالية صوب حلب بعد تمكنها من احتلال عفرين؛ في مؤشر لبدء مرحلة جديدة من العملية العسكرية الهادفة لاحتلال الشمال السوري.

وفق ما نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان (مركز حقوقي معارض مقره لندن ويستقي أخباره من نشطاء)، اليوم الأربعاء، فإن القتال توجه شرقا ليندلع في جبهات عفرين الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من ريف مدينة حلب.

وتتركز الاشتباكات في محيط قرية كيمار وفي محاور على خطوط التماس بين الطرفين في الريف الشمالي لحلب، إثر هجوم شنته الفصائل المسيطرة على عفرين، ضمن محاولتها التقدم في المنطقة وتوسعة نطاق سيطرتها. 

ومدينة حلب تخضع بالكامل تقريبا لسيطرة النظام السوري وحلفائه من الإيرانيين والروس منذ أكثر من عام، وذلك بعد معارك ضارية مع الفصائل الموالية لتركيا في نهاية 2016. 

تعليقات