سياسة

المستشار الأممي للشؤون الإنسانية بسوريا يغادر منصبه نوفمبر المقبل

الخميس 2018.10.18 05:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 140قراءة
  • 0 تعليق
دي ميستورا ويان إيجلاند - أرشيفية

دي ميستورا ويان إيجلاند - أرشيفية

أعلن يان إيجلاند، مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، الخميس،  مغادرة منصبه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

كما أشار إلى أن فريقا جديدا سيتشكل بعد رحيل المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال إيجلاند إن روسيا وتركيا تعتزمان إتاحة مزيد من الوقت لتطبيق اتفاقهما الخاص بعدم التصعيد في منطقة إدلب السورية، وهو ما يدعو "لارتياح كبير" في منطقة يعيش بها ثلاثة ملايين نسمة.

وذكر إيجلاند، بعد اجتماع دوري في جنيف بشأن الأوضاع الإنسانية بسوريا، أن روسيا قالت في الاجتماع إن دمشق سحبت القانون العاشر المثير للجدل الذي يجيز مصادرة أراضٍ وعقارات من اللاجئين، مضيفا أن دبلوماسيا روسيا أبلغ الاجتماع بأن أي إشارة إلى سريان القانون إشارة خاطئة.

وأعلن دي ميستورا، أمام مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، أنه سيتخلى عن منصبه "لأسباب شخصية"، وأنه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى دمشق بدعوة من السلطات السورية، لبحث تشكيل لجنة دستورية مكلفة بصياغة دستور جديد. 

تعليقات