صحة

أمل جديد لعلاج الصمم نهائيا

الجمعة 2018.10.19 10:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 458قراءة
  • 0 تعليق
بشائر لعلاج نهائي للصمم

بشائر لعلاج نهائي للصمم

نجح باحثون أمريكيون في إنماء خلايا الشعيرات التي تستشعر الأصوات الموجودة داخل قوقعة الأذن، والتي تحول الاهتزازات الصوتية إلى إشارات كهربائية يستطيع المخ سماعها، ما يبشر باحتمالات كبرى لعلاج الصمم نهائياً لدى الإنسان.

وتتراجع قدرات هذه الشعيرات على استشعار الاهتزازات بسبب الكبر في السن أو الضوضاء الشديدة.

وقال باحثون في جامعة روتشستر، في نيويورك، إن إعادة عمل الشعيرات الموجودة في القوقعة التي توجد في الأذن الداخلية ستمكن من استعادة قوة حاسة السمع بعد فقدانها، بحسب جريدة الشرق الأوسط.

ويعاني 30 مليون أمريكي، ونحو 10 ملايين بريطاني، من فقدان السمع، بدرجة أو أخرى.

وقال الباحثون، الذين نشروا دراستهم في مجلة «نيوروساينس»، المعنية بعلوم الأعصاب، إن العلماء لاحظوا أن عدداً من الحيوانات، مثل الطيور والأسماك والضفادع، تمتلك القدرة على إعادة إنتاج وتجديد خلايا الشعيرات الحساسة.

وأجريت الدراسة في مختبر الدكتورة باتريشا وايت، الأستاذ المساعد في المركز الطبي في الجامعة، التي عثرت عام 2012 على سلالة من المستقبلات، تسمى "عامل نمو البشرة"، وتلعب دورها في تنشيط الخلايا الداعمة في جهاز السمع لدى الطيور. وعندما يتم تنشيط هذا العامل، تتكاثر تلك الخلايا، وتعمل على توليد الخلايا الحساسة لشعيرات الأذن.

وشارك في الدراسة باحثون من مستشفى الأذن والعين في ماساتشوستس، التابعة لكلية هارفارد للطب، حيث جرى اختبار النظرية القائلة إن إشارات مستقبلات «عامل نمو البشرة» يمكنها أن تلعب دوراً في تجديد القوقعة.

وركز الباحثون على نوع معين من المستقبلات يوجد في الخلايا الداعمة في القوقعة، ووجدوا أن تنشيط هذه المستقبلات أدى إلى سلسلة مترابطة من العمليات، تكاثرت فيها الخلايا الداعمة، إضافة إلى تنشيط خلايا جذعية مجاورة أيضاً تحولت إلى خلايا للشعيرات الحساسة. كما لاحظ الباحثون أن عملية التنشيط لم تؤدِ إلى تجديد الشعيرات الحساسة فحسب، بل أدت أيضاً إلى تكامل تلك الشعيرات مع الخلايا العصبية.


تعليقات