سياسة

ترامب يكشف عن موعد الاجتماع مع كيم

الأحد 2018.4.29 04:03 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 592قراءة
  • 0 تعليق
كيم جونج أون ودونالد ترامب

كيم جونج أون ودونالد ترامب

كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء أمس السبت، عن اقتراب موعد القمة المنتظرة بينه وبين زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، وذلك بعد يوم واحد فقط على القمة التاريخية بين زعيمي الكوريتين.  

وقال الرئيس ترامب في تجمع انتخابي في واشنطن بولاية ميشيجان: "أعتقد أننا سنعقد اجتماعا خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة المقبلة". وأضاف: "سيكون اجتماعا مهما جدا، نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".


وفى وقت سابق، أعلن ترامب، السبت، أن "الأمور تسير بشكل جيد جدا"؛ استعدادا للقمة التي سيعقدها مع الزعيم كيم جونج أون، وذلك بعد اتصال هاتفي بالرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، الذي التقى كيم الجمعة.

وكتب ترامب على "تويتر": "أجريت للتو حديثا مسهبا وجيدا جدا مع رئيس كوريا الجنوبية مون. الأمور تسير بشكل جيد جدا، يجري العمل لتحديد موعد ومكان اللقاء مع كوريا الشمالية".

وفى السياق نفسه، اتفق ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على أن اجتماع القمة بين الكوريتين خطوة إيجابية من أجل نزع السلاح النووي و"خطوة تاريخية" نحو تحقيق السلام والاستقرار في شمال شرق آسيا.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الياباني في بيان إنه خلال اتصال هاتفي استمر 30 دقيقة بين آبي وترامب، أمس السبت، اتفقا على أهمية اتخاذ بيونج يانج خطوات ملموسة نحو نزع السلاح النووي.

من ناحية أخرى، قال آبي للصحفيين بعد اتصال هاتفي اليوم الأحد مع رئيس كوريا الجنوبية أنه طرح خلال لقائه مع كيم الجمعة قضية خطف كوريا الشمالية مواطنين يابانيين في الماضي. وتعد هذا إحدى أصعب القضايا في العلاقات بين البلدين.

واعترفت كوريا الشمالية في 2002 بخطف 13 يابانيا في السبعينات والثمانينات لتدريبهم على العمل جواسيس. وعاد 5منهم إلى اليابان، ولكن طوكيو تشك في أن مئات آخرين ربما خُطفوا.

وجرت الجمعة قمة تاريخية بين كيم ورئيس كوريا الجنوبية، تعهد خلالها الجانبان بالعمل من أجل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإرساء سلام دائم.

ووصفت وكالة الأنباء الكورية الشمالية القمة بين شطري كوريا بأنها نقطة تحول في شبه الجزيرة الكورية، في حين قال الرئيس الأمريكي إنه سيواصل الضغط على بيونج يانج بالعقوبات قبل اجتماعه المرتقب مع كيم.

تعليقات