سياسة

"سي آي إيه" تشكك في إغلاق موقع تجارب نووية بكوريا الشمالية

السبت 2018.4.28 11:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 506قراءة
  • 0 تعليق
زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بأحد مواقع التجارب النووية

زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بأحد مواقع التجارب النووية

قال مسؤولون في وكالة المخابرات الأمريكية "سي آي إيه"، إن موقع التجارب النووية الموجود تحت الأرض، والذي تعهدت كوريا الشمالية بإغلاقه، ما زال بالإمكان استخدامه، رغم الأضرار التي لحقت به خلال تفجير سابق، وأنه يمكن العدول عن إغلاقه بسهولة. 

وأوضح مسؤول بالمخابرات - شريطة عدم نشر اسمه بسبب حساسية القضية - "ليس هناك ما يدعو لاستنتاج أن موقع بونجي - ري لم يعد يعمل". 

ويبدو أن تصريحات مسؤولي المخابرات الأمريكية تتعارض مع تقارير أكاديمية أشارت في الآونة الأخيرة إلى احتمال أن الموقع لم يعد صالحاً للاستخدام، بسبب تجربة نووية أجريت في سبتمبر/ أيلول.

وتعهدت بيونج يانج، خلال الفترة التي سبقت اجتماع القمة التاريخي الذي عُقد بين الزعيمين الكوري الشمالي كيم جونج أون والكوري الجنوبي مون جيه - إن، بإغلاق موقع يونجي - ري كي، و"تضمن بشفافية" تعهدا بعدم مواصلة التجارب الباليستية والنووية.

 وعُقد لقاء كيم ومون قبل اجتماع من المتوقع أن يعقده الزعيم الكوري الشمالي أواخر مايو/ أيار أو أوائل يونيو/ حزيران مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يطالب بأن تنهي بيونج يانج بشكل يمكن التحقق منه برنامجها للأسلحة النووية.

وأجرت كوريا الشمالية كل تجاربها النووية الـ6  في موقع "بونجي - ري"، الذي يتألف من شبكات أنفاق حُفرت تحت جبل مانتاب في شمال شرقي البلاد.

ووجدت تقارير أكاديمية في الآونة الأخيرة أن تفجيراً في سبتمبر/ أيلول الماضي لما وصفته كوريا الشمالية باختبار ناجح لقنبلة هيدروجينية كان ضخماً جداً، إلى حد أنه أدى إلى انهيار داخل الجبل تسبب في جعل الموقع بأكمله غير صالح من الناحية الجيولوجية لاستخدامه في تجارب أخرى.

وأكد مسؤولو المخابرات الأمريكية أن موقع "بونجي - ري" ما زال صالحاً للاستخدام على الرغم من أن مسؤولاً ثانياً وصف "بعض الاضطرابات الجيولوجية البسيطة" حول جبل مانتاب التي يمكن أن تكون طبيعية أو نجمت عن تجربة سبتمبر/ أيلول.

وأضاف جيفري لويس، مدير برنامج شرق آسيا لمنع الانتشار النووي في معهد ميدلبري للدراسات الدولية، أن صور الأقمار الصناعية التجارية أظهرت وجود نشاط في موقع للتجارب يعرف باسم "البوابة الغربية" في فترة حديثة تعود لمنتصف الشهر الجاري.

ويعد تعهد كوريا الشمالية بإغلاق الموقع رمزياً إلى حد كبير، لأن ذلك سيتضمن في الغالب إغلاق أنفاق التجارب بخرسانة يمكن إزالتها بسهولة إذا قرر كيم استئناف التجارب تحت الأرض..

وتابع لويس: "إنه أمر ألطف بالنسبة لكيم من أن يقول: سأواصل إجراء تجارب.. ولكنها مجرد أنفاق في الجبل.. بوسعك إغلاقها ولكن بوسعك إعادة فتحها".

تعليقات