سياسة

صهر ترامب يغادر مصر بعد لقاء وزير الخارجية

الأربعاء 2017.8.23 09:28 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 358قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء شكري وجاريد

جانب من لقاء شكري وجاريد

غادر القاهرة، ليل الأربعاء، وفد أمريكي بارز يرأسه صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر إلى تل أبيب بعد زيارة استغرقت عدة ساعات، بحث خلالها الوفد الأمريكي التطورات في الشرق الأوسط. 

وضم الوفد الأمريكي كلا من جيسون جرينبلات، المساعد الخاص للرئيس الأمريكي والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، ودينا باول، نائب مستشار الأمن القومي للشئون الاستراتيجية، وذلك في إطار جولتهم الحالية فى عدد من دول المنطقة من أجل التباحث بشأن سبل دعم عملية السلام، واستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

والتقي سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الوفد الأمريكي، وذلك في إطار جولتهم الحالية في عدد من دول المنطقة من أجل التباحث بشأن سبل دعم عملية السلام، واستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. 


وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن وزير الخارجية سامح شكري أعرب عن تقدير مصر للجهود الأمريكية من أجل تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتطلعها لتكثيف الإدارة الأمريكية لجهودها خلال الفترة القادمة في هذا الشأن.

 كما استعرض وزير الخارجية تقييم مصر للأوضاع السياسية والأمنية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشيراً إلى سلبيات مرحلة الجمود التي تمر بها عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وانعكاساتها على أمن واستقرار المنطقة بالكامل.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، في بيان، أن محادثات الوزير شكري مع الوفد الأمريكي تناولت العناصر والمحددات التي يمكن الاستناد إليها لتشجيع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على استئناف المفاوضات.

وفي هذا الصدد قال البيان إن شكري أكد أهمية وجود أُفُق وإطار زمني واضح ومرجعيات متفق عليها للمفاوضات، مشيراً إلى أن المنطقة بأكملها في حالة تعطش لإحلال السلام وإنهاء الصراع الذي دام لعقود طويلة، ومن خلال حل دائم يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التى تعيش إلى جوار دولة إسرائيل في سلام وأمن، منوهاً بأن التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية من شأنه أن يسهم في تحقيق الاستقرار ووقف العنف والتوتر بالمنطقة.

وكانت وسائل إعلام مصرية تحدثت في وقت سابق الأربعاء عن إلغاء الاجتماع بين سامح شكري وجاريد كوشنر، على خلفية القرار الأمريكي الذى صدر الثلاثاء بتخفيض المساعدات الأمريكية المقدمة لمصر.

غير أن الاجتماع تم بين الجانبين فى وقت لاحق واتفق الطرفان فيه على أهمية استمرار التشاور والتنسيق بين مصر والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة من أجل الدفع بعملية السلام واستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.


والسبت الماضي، شهدت القاهرة اجتماعا ثلاثيا لوزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين، دعوا خلاله إلى "تحديد سقف زمني لمفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، وتخطي مرحلة الجمود". 

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في إبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى وقبول حل الدولتين على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية. ‎

وأعلن البيت الأبيض زيارة هذا الوفد في وقت سابق هذا الشهر، قائلا إنها تأتي في إطار جولة إقليمية تتضمن اجتماعات مع زعماء من الإمارات وقطر والأردن ومصر وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وقال مسؤول في البيت الأبيض وقتها إن الوفد الأمريكي سيجتمع مع زعماء بالمنطقة لبحث "سبيل إلى محادثات سلام إسرائيلية-فلسطينية بناءة".


تعليقات