سياسة

مدير "سي آي إيه" : لقاء ترامب وكيم جونج ليس "مسرحية"

الإثنين 2018.3.12 09:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 201قراءة
  • 0 تعليق
ترامب وكيم جونج أون

ترامب وكيم جونج أون

قال مايك بومبيو، مدير جهاز المخابرات الأمريكي "سي آي إيه"، الإثنين، إن لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون لن يكون لقاءً استعراضياً أمام العالم. 

وأكد مدير جهاز سي آي إيه، خلال برنامج  تليفزيوني على شبكة فوكس نيوز الأمريكية، أن ترامب "لن يعقد هذا اللقاء كمسرحية للاستعراض، ولكنه سيكون على قدر كبير من الجدية لحل المشكلات التي تشغل الملايين من البشر حول أبرز نزاع دولي يشهده العالم".

وأضاف بومبيو أن "الولايات المتحدة تتوقع قبل أي شيء من كوريا الشمالية تقديم بادرة حسن النية بالتوقف عن جميع نشاطاتها النووية إذا ما كانت تسعى بالفعل لعقد هذا اللقاء الودي مع الرئيس الأمريكي".

وتابع أنه "حال قبول كوريا الشمالية عقد هذا اللقاء سيكون عليها الموافقة على خضوعها للمراقبة الشاملة وغير المشروطة على جميع أقسام ترسانتها الحربية".

وشدد بومبيو، خلال حواره، على أن الولايات المتحدة لا يجب أن تقدم أية تنازلات في مقابل عقد هذا اللقاء، مشيراً إلى أهمية استمرار تنفيذ العقوبات على كوريا الشمالية حتى موعد اللقاء المرتقب بين الزعيمين.

وكان قد رصد خبراء في الملف الكوري الشمالي سيناريوهات مختلفة حول مجريات اللقاء الأول من نوعه بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، وسط أجواء من التوتر دامت لأكثر من 67 عاماً منذ الحرب كورية في عام 1951.

وكان رأى الخبراء أن الحل الدبلوماسي هو أفضل الطرق للوصول إلى السلام مع كوريا الشمالية، التي لا تزال هي والولايات المتحدة رسمياً في حالة حرب، إلا أن مستوى اللقاء يكشف عن حساسيات كبيرة وكثيرة، الأمر الذي قد يمثل فرصة أو فخاً لعملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

 والأحد، قال الرئيس الأمريكي إن كوريا الشمالية تعهدت بوقف التجارب الصاروخية "أثناء اجتماعاتنا".  

وكتب ترامب على تويتر: "لم تُجر كوريا الشمالية أي تجربة صاروخية منذ 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 وتعهدت بعدم القيام بذلك أثناء اجتماعاتنا. أعتقد أنهم سيلتزمون بتعهدهم".  

ولم يُصدر البيت الأبيض أي موعد لعقد اجتماع بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، لكن ترامب قال إنه سيجتمع مع كيم الذي وجّه الدعوة. 

وحذرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون من المحادثات التي تنوي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إجراءها مع كوريا الشمالية، قائلة: "إن واشنطن تفتقر لوجود دبلوماسيين يمتلكون الخبرة اللازمة لإدارة المحادثات". 


تعليقات