سياسة

العراق.. إخلاء قرى حدودية بسبب القصف المدفعي التركي

الجمعة 2018.4.6 01:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 629قراءة
  • 0 تعليق
قصف تركي للحدود العراقية - أرشيفية

قصف تركي للحدود العراقية - أرشيفية

أفاد مسؤول محلي بإقليم كردستان العراق، الخميس، بأن القصف المدفعي للجيش التركي على قرى تقع على الشريط الحدودي بين العراق وتركيا، أسفر عن إخلاء اثنتين من القرى من سكانها.

وقال مدير ناحية سيدكان، التابعة لمحافظة أربيل في كردستان العراق إحسان جلبي، إن "6 قرى مأهولة بالسكان تابعة لناحية سيدكان (نحو 500 كم شمال بغداد)، تعرضت لقصف مدفعي تابع للجيش التركي، وهو ما أثار الهلع لدى ساكنيها، ودفع سكان اثنتين من تلك القرى لإخلاء منازلهم والخروج من قراهم".

وأضاف لـ"العين الإخبارية" أن "قريتي خليفان وليلكان التابعتين لناحية سيدكان تم إخلاؤهما من سكانهما؛ بسبب القصف المدفعي التركي الذي تعرضت له الخميس"، مبيناً أن "قذائف مدفعية سقطت وسط القريتين، وهو ما أثار هلع السكان، ودفعهم للمغادرة؛ للحفاظ على أرواحهم".

وتابع قائلا إن "القصف المدفعي التركي طال 4 قرى أخرى، لكن السكان لا يزالون موجودين بها، وهناك ما يزيد على 100 أسرة تقيم فيها ولم يتم إخلاؤها بعد".

من ناحية أخرى، أكد قائمقام قضاء سوران كرمانج عزت، وصول عدد كبير من الأسر النازحة؛ بسبب القصف المدفعي التركي إلى مناطق مختلفة.

وقال عزت لـ"العين الإخبارية": "وصل عدد الأسر التي فرت بسبب القصف المدفعي التركي الخميس على قرى ناحية سيدكان التابعة لقضاء سوران، إلى 200 أسرة تضم نساء وأطفالا".

ولم يسفر القصف المدفعي التركي عن خسائر في الأرواح، إلا أنه أوقع خسائر مادية في ممتلكات السكان وفي البساتين والمزارع.

وتقوم بصورة شبه يومية الطائرات التركية بقصف مناطق مختلفة في كردستان العراق؛ بحجة استهداف تجمعات لمسلحي حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة، وتقع بعض المناطق المستهدفة في عمق العراق، وتبعد ما يزيد على 100 كم عن الحدود العراقية التركية مثل القرى الواقعة بمنطقة قنديل.

تعليقات