سياسة

روسيا: إسرائيل تساعد الإرهابيين بقصف سوريا

الخميس 2017.4.27 05:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 613قراءة
  • 0 تعليق
بوتين ونتنياهو في لقاء بموسكو (أرشيف)

بوتين ونتنياهو في لقاء بموسكو (أرشيف)

أدانت موسكو القصف الصاروخي الإسرائيلي الذي استهدف موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي اليوم الخميس. 

وفي مؤتمر صحفي قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن موسكو تدين الأعمال العدوانية ضد سوريا وتعتبرها غير مقبولة.

كما قالت إن القصف الإسرائيلي يعتبر "خرقًا للقانون الدولي لا يمكن تبريره، ويصب في صالح الإرهابيين".

وروسيا هي من الحلفاء الرئيسيين للرئيس السوري بشار الأسد، إضافة إلى إيران.

وقالت دمشق إن إسرائيل قصفت بالصواريخ موقعًا عسكريًا قرب مطار دمشق الدولي فجر الخميس.

ونقلت وكالة رويترز عمن قالت إنه مصدر بالمخابرات في المنطقة أن القصف الإسرائيلي أصاب مستودع أسلحة لمليشيا حزب الله اللبنانية بمطار دمشق، حيث تدير طهران جسرا جويا لإمداد حلفائها هناك.

ولكن لم يتضح ما إن كان موسكو ستسدعي السفير الإسرائيلي لديها كما فعلت الشهر الماضي واستدعته، لأول مرة، للإعراب عن احتجاجها على اختراق الطائرات الإسرائيلية للمجال الجوي السوري وقصف موقع عسكري قرب تدمر.


كما تحدثت الخارجية الروسية عن منظمة الخوذ الزرقاء التي تقول إنها تقوم بأعمال دفاع مدني وإنقاذ لمن تصفهم بالضحايا الذي تستهدفهم عمليات الجيش السوري الحكومي.

وربطت زاخاروفا بين هذه المنظمة وجبهة النصرة وتنظيم داعش، قائلة إنها تصطنع فيديوهات مزيفة لإلصاق التهم بالجيش السوري.

كما تحدثت زاخاروفا عن موقف موسكو من استهداف الطائرات التركية لمواقع كردية في شمال سوريا قائلة إن المقاتلين الأكراد يواجهون الإرهابيين، واستهدافهم يصب في مصلحة الإرهابيين.

وكانت تركيا قصفت مواقع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" المكونة من تحالف كردي- عربي مدعوم أمريكيًا في الحسكة وريف حلب اليومين الماضيين.

وتقوم "قوات سوريا الديمقراطية" بشن حملة ضد تنظيم داعش تقول إن هدفها طرده من محافظة الرقة السورية، فيما تتهم تركيا تلك القوات بأنها تدعم أكرادًا أتراك تصنفهم تركيا بالإرهابيين الذي يخططون لإقامة دولة كردية منفصلة.

من ناحيته علق الكرملين على القصف الإسرائيلي الأخير.  وقال دميتري بيسكوف المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي، الخميس، إنه يجب احترام سيادة سوريا، وتجنب الأعمال التي تؤدي الى تصعيد التوتر في المنطقة.

كما دعا "كل الأطراف إلى ضبط النفس".

تعليقات