سياسة

زعيم القوميين الأتراك يهدد كردستان بالقتال من أجل كركوك

الأربعاء 2017.9.27 08:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 509قراءة
  • 0 تعليق
مناورات عسكرية عراقية تركية على حدود البلدين - أرشيفية

مناورات عسكرية عراقية تركية على حدود البلدين - أرشيفية

أكد زعيم المعارضة القومية التركية، الأربعاء، أن الآلاف من المتطوعين الأتراك مستعدون للقتال في كركوك ومدن عراقية أخرى دفاعاً عن التركمان العراقيين. 

وقال دولت بهجلي، رئيس حزب الحركة القومية، إن الأقلية التركمانية التي تربطها صلات عرقية وثيقة بتركيا لن تُترك لحالها في كركوك.

وأضاف أن "5 آلاف متطوع قومي على الأقل مستعدون وينتظرون الانضمام للقتال من أجل الوجود والوحدة والسلام في المدن التركية التي يقطنها التركمان خاصة كركوك".


وأوضح أن "التركمان ليسوا بلا حماية أو متروكين لحالهم. لن يُتركوا قط لعملية تطهير عرقي مؤلمة وفقد للدولة. قرارنا محسوم وموقفنا واضح وكلمتنا هي التزامنا".

وحزب بهجلي ليس مشاركاً في الحكومة، لكن جدول أعماله القومي المتشدد يعكس آراء قطاع من المجتمع التركي يعارض بشدة فكرة إقامة دولة كردية مستقلة ويدعم تركمان العراق.


وتأتي تصريحات بهجلي عقب تحذير وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، كذلك هذا الأسبوع من أن أنقرة ستتدخل عسكرياً إذا جرى استهداف تركمان العراق.

ويسيطر مقاتلو البشمركة الكردية على كركوك التي يقطنها أكراد وعرب وتركمان منذ 2014، وأدرجتها السلطات الكردية في استفتاء أجري هذا الأسبوع على استقلال الأكراد في شمال العراق، مما أغضب حكومة بغداد.


وطلب البرلمان العراقي من رئيس الوزراء حيدر العبادي، الأربعاء، إرسال قوات للسيطرة على حقول النفط في كركوك، مما أثار احتمال مواجهة عسكرية.

وتضم تركيا أكبر عدد من الأكراد في دول المنطقة، وتخشى أن يثير الاستفتاء في شمال العراق النزعة الانفصالية في جنوب شرق البلاد، حيث يشن مقاتلو حزب العمال الكردستاني عمليات مسلحة منذ ثلاثة عقود.


وفي السياق نفسه، ذكرت القنصلية التركية أن أنقرة ستعلق الرحلات إلى مدينتي أربيل والسليمانية في شمال العراق اعتباراً من الجمعة المقبل، رداً على مشروع استقلال كردستان.

وأخطرت هيئة الطيران المدني العراقية، الأربعاء، شركات الطيران الأجنبية بأن الرحلات الجوية الدولية إلى إقليم كردستان العراق ستتوقف اعتباراً من الساعة 1500 بتوقيت جرينتش، الجمعة المقبل، على أن يسمح بالرحلات الداخلية فقط.

وانضمت الخطوط الجوية التركية إلى كل من الخطوط الجوية المصرية واللبنانية في تعليق رحلاتها إلى الإقليم، استجابة لإعلان السلطات في بغداد.

تعليقات