اقتصاد

الليرة التركية "رهينة" تغريدات ترامب

الجمعة 2018.8.17 12:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 597قراءة
  • 0 تعليق
الليرة تتلقى صدمة جديدة

الليرة تتلقى صدمة جديدة

تراجعت العملة التركية، الجمعة، مسجلة 5.86 ليرة للدولار بعد إغلاقها الخميس عند مستوى 5.8150، بعد تهديدات أطلقتها الولايات المتحدة أمس الخميس، بفرض عقوبات جديدة على تركيا ما لم تفرج عن قس أمريكي وصفه الرئيس ترامب مجددا بـ"الرهينة".

وحذّر وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين من أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات إضافية على أنقرة إذا لم تفرج عن القس أندرو برانسون. وقال في اجتماع في البيت الأبيض لإدارة الرئيس ترامب: "ننوي فعل المزيد إذا لم يفرجوا عنه بسرعة".

وانخفضت الليرة 40% مقابل الدولار، هذا العام، بفعل تدهور العلاقات بين الدولتين، وأثارت الخسائر مخاوف بشأن هيمنة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.

وكان ترامب الذي تحدث قبل منوتشين، قد دافع عن القس معتبرا أنه "رجل بريء جدا"، وقال إن تركيا "لم تكن صديقة وفية".

وكتب في تغريدة على تويتر أن "تركيا استغلت الولايات المتحدة لسنوات. إنهم يحتجزون قسنا المسيحي الرائع الذي سأطلب منه الآن أن يمثل بلدنا كرهينة وطني". وأكد ترامب "لن ندفع شيئا لقاء الإفراج عن رجل بريء".

وفي محاولة لتهدئة مخاوف آلاف المستثمرين، كان وزير المال التركي براءة البيرق صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أن بلاده على اتصال مع صندوق النقد الدولي من أجل خطة مساعدة محتملة.

ويمكن أن تشكل التصريحات الأمريكية الأخيرة مزيدا من الضغط على الليرة التركية التي بدت منذ يوم الثلاثاء في مرحلة تعافي نسبي، خصوصا بعد الإجراءات التي اتخذتها أنقرة، بعد أن سجلت مستوى متدنيا قياسيا بلغ 7.24 ليرة للدولار منتصف الأسبوع.

وعلى الرغم من تحسن الليرة النسبي في الأيام الأخيرة، ما زال الاقتصاديون قلقين من الخلاف بين أنقرة وواشنطن ومن هيمنة أردوغان على الاقتصاد.

وكانت الأسواق ردّت بحدة على رفض المصرف المركزي التركي زيادة معدلات فائدته الشهر الماضي، على الرغم من تراجع سعر الليرة وازدياد التضخم.

وتبادلت الولايات المتحدة وتركيا رفع الرسوم الجمركية في ظل محاولات ترامب لإقناع أردوغان بالإفراج عن برانسون الذي ينفي الاتهامات الموجهة له بالضلوع في محاولة الانقلاب في تركيا قبل نحو عامين.


تعليقات