منوعات

خلود ثاني وأيتن الخياط تمثلان "إرثي" بأسبوع الموضة في باريس

الثلاثاء 2018.3.13 01:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 76قراءة
  • 0 تعليق
مصممة الأزياء خلود ثاني

مصممة الأزياء خلود ثاني

بدعم من مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، اختتمت كل من مصممة الأزياء خلود ثاني، مؤسسة علامة "BINTTHANI"، والمصممة أيتن الخياط، مؤسسة علامة "RAW by Ayten"، مشاركتهما في أسبوع الموضة في باريس، حيث عرضت كل منهما أحدث إبداعاتها لخريف/شتاء 2018-2019، في صالة عرض AQ Market خلال الفترة من 1 إلى 6 مارس الجاري.

وقدم المجلس للمصممتين الإماراتيتين جميع التسهيلات والسبل الكفيلة بدعمهن ومساندتهن في إطار جهوده الرامية لتفعيل دور المرأة والارتقاء بها، وتعزيز فرص مشاركتها في مختلف القطاعات الحرفية والفنية من خلال المبادرات وبرامج التطوير الاجتماعي والتدريب المهني؛ إذ تعد المصممتان من المنتسبات للنسخة الثانية من برنامج أزيامي لرائدات الأزياء.

وجاء اختيار مصممة الأزياء خلود ثاني مؤسِّسة العلامة التجارية "بنت ثاني" (BINT THANI)، وأيتن الخياط، مؤسِّسة العلامة التجارية "رو باي أيتن" (RAW by Ayten) بعد أن قدمت كلتاهما تصاميم وأعمالا متميّزة، فضلا عن تطوير علامتيهما بشكل ملحوظ خلال مشاركتهما في برنامج "أزيامي"، الذي أطلقه المجلس في نسخته الأولى عام 2016، بهدف تعزيز مهارات المصممات في مجال الأزياء والموضة.

وعرضت أيتن الخياط من Raw by Ayten مجموعتها الجديدة "تيرا" التي كشفت عن نقاط قوة المرأة، وطبيعة عاطفتها، من خلال استخدام الأقمشة الفاخرة في طبقات شفافة وأخرى تحتوي على تدرجات اللون الأزرق، لتصميم تشكيلة من الملابس الجاهزة، كالفساتين، والبناطيل، والمعاطف المزينة بالحجارة، والجلود، والتطريزات الناعمة المستوحاة من رمال منطقة الشرق الأوسط وما تخبئه من كنوز.

بدورها قدمت خلود ثاني من BINTTHANI مجموعة "تأثيرات باوهاوس" (Bauhaus Influences) في إشارة إلى المدرسة الفنية الألمانية التي دمجت بين الحرف والفنون الجميلة في أوائل تسعينيات القرن الماضي، حيث تحتوي المجموعة على طبقات مبتكرة تعتمد على التصاميم غير المتكافئة والملتفّة مع أجزاء قابلة للتكيّف، وتمثل المجموعة لوحة فنية مزينة بالألوان الجريئة كالأحمر، والأبيض، والأسود، والأخضر، تتباين مع الألوان الصناعية كالأزرق المائل للرمادي، والفضي، للتعبير عن المواد المختلفة التي استخدمتها حركة "باوهاوس" الفنية.

وقالت المصممة أيتن الخياط: "يواصل مجلس إرثي للحرف المعاصرة، وأنجيلا كوانتريل، المستشارة في برنامج أزيامي في تقديم كل ما يغني تجاربنا كمصممين محليين، ويؤكد حضورنا على المستوى المحلي والعالمي، واليوم يواصلون الدعم عبر فتح الأفق أمامنا للمشاركة في حدث عالمي مثل أسبوع الموضة في باريس، حيث حرصوا على تسويق مجموعاتنا وتعريف المتخصصين في مجال الأزياء عليها".

وبدورها أشارت خلود ثاني إلى أن مشاركتها ضمن برنامج أزيامي لرائدات الأزياء التابع للمجلس أكسبها العديد من الخبرات الجديدة حول كيفية تطوير وتوسيع علامتها التجارية من خلال تعرفها على نظراء في المجال وتلقيها لنصائح مفيدة، مؤكدة أن مشاركة علامتها (BINTTHANI) في أسبوع الموضة في باريس يعد حلقة وصل مهمة للتعريف بها في الأسواق العالمية.

ومن جانبها قالت ريم بن كرم مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "تسعى جميع مؤسسات نماء وبتوجيهات من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إلى توفير مختلف مقومات الدعم المهني محليا وعالميا للنساء في مختلف المجالات، ومن خلال مجلس إرثي للحرف المعاصرة، نحرص على تمكين المصممات الإماراتيات المبدعات وتعزيز مشاريعهن الرائدة وتطويرها، وفتح المجال نحو استقطاب أسواق جديدة لمنتجاتهن".

أيتن الخياط

وأضافت بن كرم: "جسدت مشاركة المصممتين في أسبوع الموضة في باريس سعي المجلس لتعريف جمهور الفن والحرف المعاصرة من شتى أنحاء العالم على التجربة الإماراتية، وما تقدمه من مضامين حضارية وثقافية وفنيّة تتسم بحرفية عالية ومعايير عالمية، إلى جانب إكساب المصممات المهارات والخبرات اللازمة من خلال برامج التدريب والتطوير المهني، كبرنامج أزيامي".

وتركز النسخة الثانية من برنامج "أزيامي" على أحدث المبادئ والممارسات المستدامة في عالم الأزياء، حيث تمكنت المصممتان من النجاح في تطبيقه على مجموعتهما الموسميّة، كما اشترط البرنامج في نسخته الثانية بضرورة التزام المنتسبات بمسؤوليتهن المجتمعية، في نشر مهاراتهن ومعارفهن الجديدة التي اكتسبنها من خلال البرنامج، ونقلها إلى مختلف الفئات العاملة في مجال الحرف في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ويشتمل برنامج أزيامي على سلسلة من ورش العمل، والجلسات التوجيهية المخصصة لتمكين المشاركات من تطوير علاماتهن التجارية، إلى جانب توفيره فرصا لعرض أعمالهن وتصاميمهن في أشهر دور الأزياء والمناسبات المحلية والعالمية.

وكان برنامج "أزيامي" قد نجح في دعم 5 مصممات ممن شاركن في نسخته الأولى، بعرض مجموعاتهن في معرض التصاميم المؤقت الذي أطلقه مجلس إرثي للحرف المعاصرة في يوليو 2017، بالتعاون مع متجر "فينيك أوف بوند ستريت" (Fenwick of Bond Street) في العاصمة البريطانية لندن، الذي عرض إبداعات 10 مصممين من دولة الإمارات في مجال الأزياء والحرف.

تعليقات