سياسة

إزالة مكبرات الصوت بين الكوريتين.. أبواق الحرب تصمت لإعلان المصالحة

الثلاثاء 2018.5.1 12:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 296قراءة
  • 0 تعليق
كيم ومون وكبار المسؤولين فى الكوريتين على هامش القمة بينهما

كيم ومون وكبار المسؤولين فى الكوريتين على هامش القمة بينهما

ذكرت وزارة دفاع كوريا الجنوبية أن الكوريتين بدأتا تفكيك مكبرات الصوت التي كانت تنشر دعاية مضادة من على الحدود شديدة التحصين بينهما، الثلاثاء، بموجب تعهد في القمة التاريخية بينهما في الأسبوع الماضي. 

وقال مسؤول في الوزارة إن أنشطة في عدة مناطق على طول الحدود أكدت أن كوريا الشمالية تزيل مكبرات الصوت، وأضاف أن سول بدأت تفعل المثل في الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

وهذه الإجراءات، برغم بساطتها، هي أولى الخطوات العملية نحو المصالحة وتأتي بعد اتفاق في الإعلان المشترك الموقع في قمة الجمعة الماضي بين رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

وعلى مدى عقود، باستثناء فترات توقف قليلة، بث الجانبان دعاية مضادة عبر مجموعات ضخمة من مكبرات الصوت كشكل من أشكال الحرب النفسية.

وكانت كوريا الجنوبية تبث مزيجا من الأخبار والأغاني الشعبية الكورية ونقد لنظام جارتها الشمالية، بينما كانت بيونج يانج تشيد بالنظام الاشتراكي لديها وتنتقد حكومة سول بشدة.

وفي بادرة على حسن النوايا أوقفت كوريا الجنوبية دعايتها قبيل القمة وحذت بيونج يانج حذوها.

وفي مؤشر صغير، آخر بعد قمة الجمعة أعلنت كوريا الشمالية، أمس الاثنين، أنها ستقوم بتقديم الوقت لديها نصف ساعة ليتفق مع توقيت جارتها الجنوبية اعتبارا من الخامس من مايو/ أيار الجاري.


من ناحية أخرى، ذكرت وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية للأنباء اليوم الثلاثاء أن الرئيس الكوري الجنوبي مون طلب من الأمم المتحدة المساعدة في التأكد من إغلاق كوريا الشمالية المزمع موقعها للتجارب النووية.

وأضافت أنه تقدم بالطلب خلال مكالمة هاتفية اليوم مع أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة.

تأتي هذه الخطوات وسط تكهنات بشأن مكان لقاء كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال إن القمة بينهما قد تكون خلال 3 أو 4أسابيع.

وكتب ترامب على "تويتر" أمس إن لقاء كيم في بيت السلام في المنطقة منزوعة السلاح، حيث اجتمع مع مون سيكون موقعا ممتازا.

لكن مسؤولا أمريكيا كبيرا قال إن سنغافورة ما زالت من أهم المواقع المحتملة، فيما يبدو أن قصر الرئاسة الأزرق في كوريا الجنوبية يرحب باحتمال عقد الاجتماع في قرية بانمونجوم الحدودية التي يقع بها (بيت السلام).

تعليقات