سياسة

وثيقة للخزانة البريطانية تحذر من صفقة "تايفون" مع قطر

الثلاثاء 2018.9.4 12:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1244قراءة
  • 0 تعليق
مقاتلات طراز "تايفون"

مقاتلات طراز "تايفون"

حذّرت وثيقة حكومية بريطانية من أن إتمام صفقة لبيع طائرات مقاتلة طراز "تايفون" إلى قطر ستتطلب دعما "غير مسبوق" من دافع الضرائب البريطانيين، وتهدد بضياع المليارات على الموازنة العامة.

وقالت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية، الإثنين، إن تقريرا حكوميا صدر عن وزارة الخزانة البريطانية مؤخرا وتم تسريبه، ذكر أن مسؤولي الوزارة أعربوا عن قلقهم من أن تقديم الدعم المالي للصفقة التي تبلغ قيمتها 6 مليارات جنيه إسترليني يخاطر بـ"مليارات من تمويل وزارة الخزانة"، إذا عجزت قطر عن الوفاء بالتزاماتها.

ووفقا للصحيفة، تنبع هذه المخاوف من اتفاق وقعته بريطانيا مع قطر في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لبيع الإمارة الخليجية 24 من الطائرات الأسرع من الصوت إلى جانب حزمة من الأسلحة، وتدريب الطيارين القطريين والصيانة.

ووفقا لتقييم مسؤولي الوزارة؛ فإن الصفقة بلغت مستوى غير مسبوق من الدعم لمشترٍ واحد، وتخاطر "بتوجيه" محفظة وكالة تمويل الصادرات البريطانية، وهي وكالة الائتمان الحكومية، "من خلال التركيز على نحو 25% من مخاطر محفظتهم الاستثمارية في صفقة واحدة".

وأشارت الصحيفة إلى أن شركة "بي إيه إي سيستمز" البريطانية العملاقة تقود حملة المبيعات، وستبني الطائرات في مصنعها بلانكشاير، ويعتقد أن الشروط النهائية للاتفاقية وشيكة لكن لم يتم الاتفاق عليها بعد.

غير أن الوثيقة المسربة كشفت عن المخاوف من البيع، وأظهرت توجها وزاريا لكنه مطلوب "على أسس المصلحة الوطنية".

وأوضحت "تليجراف" أن بعض الصادرات من المعدات العسكرية البريطانية يتم "تأمينها" من قبل دافعي الضرائب عبر وكالة تمويل الصادرات البريطانية لحماية الشركات الوطنية من ضغوط مالية ضخمة إذا تخلف المشتري عن الدفع.

ولفتت الصحيفة إلى أن قطر أصبحت معزولة بشكل متزايد خلال العامين الماضيين في ظل استمرار قطع جيرانها الخليجيين الروابط الدبلوماسية والاقتصادية، لدعمها الإرهابيين؛ ما أثار مخاوف بشأن سلامة اقتصاد البلد.

تعليقات