شباب

وزيرا خارجية الإمارات والبحرين يشهدان حلقة شبابية في المنامة

الثلاثاء 2018.10.30 02:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 77قراءة
  • 0 تعليق
الحلقة الشبابية

الحلقة الشبابية "الدبلوماسية الثقافية"

شهد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، حلقة شبابية بعنوان "الدبلوماسية الثقافية" والتي نظمها مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية بالتعاون مع وزارة شؤون الشباب والرياضة في مملكة البحرين وناقشت عددا من المواضيع المشتركة بين الجانبين ودور الشباب في تطويرها.

وأدار الحلقة النقاشية رافد الحارثي من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومساعد سلمان مساعد من وزارة شؤون الشباب والرياضة في مملكة البحرين.

وناقش الشباب المشارك من البلدين مجموعة من التحديات التي يواجهونها في العمل الدبلوماسي الثقافي وتحديدا كيفية توحيد الجهود لنشر الثقافة والقيم المشتركة وكيفية الحفاظ على الإرث والهوية في ضوء التغيرات المتسارعة التي يشهدها عالم اليوم ومدى فعالية استخدام الشباب للمنصات الرقمية في العمل الدبلوماسي والثقافي.

كما جرى خلال الحلقة طرح عدد من الحلول المبتكرة خاصة تلك المتعلقة بتعزيز التعاون من خلال خلق أنماط جديدة للدبلوماسية الثقافية.

وأشاد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالحلقة الشبابية التي عقدت بين الدبلوماسيين الشباب من البلدين والتي ركزت على"الدبلوماسية الثقافية" كمحور رئيسي للنقاش وبوابة للتعاون الهادف لنشر رسالتنا الإنسانية السامية وثقافتنا العربية المشتركة إضافة إلى مشاركة الأفكار الابتكارية فيما يتعلق بتطوير العمل الدبلوماسي المستقبلي واستشراف آفاق التعاون والتنسيق الدبلوماسي لمواجهة المتغيرات المتسارعة على الساحتين الإقليمية والدولية.


ودعا الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الشباب المشاركين إلى إيجاد أرض مشتركة للتبادل الثقافي من خلال الاستغلال الأمثل لقيمنا المشتركة وعلى رأسها الاستثمار في بناء الانسان .. مشددا على أهمية تمكين الشباب من الاستفادة من المبادرات الوطنية التي تعمل على تلبية احتياجاتهم وتحقيق تطلعاتهم وأهدافهم وفي الوقت نفسه إحداث تأثير مجتمعي إيجابي ومستدام.

وأكد أن بلداننا اليوم على أعتاب مرحلة جديدة تقوم على تمكين الشباب بصفة رئيسية ومحددة وذلك إيمانا منا بأهمية الشباب ودورهم في تحقيق أهداف دولهم وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة فيها. 

من جانبه، أكد الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة ضرورة دعم الكفاءات والكوادر الشبابية واكتشاف طاقاتهم الإبداعية وتعزيز مشاركتهم في تنمية البلاد وبناء المستقبل.. مشددا على أهمية توجيه طاقات الشباب الإبداعية إلى المواقع الصحيحة وإعطائهم فرصة لمعرفة ما هو أفضل لهم على المستوى العلمي والعملي بما يتماشى مع طموحات الدولة ومستقبلھا.

حضر الحلقة الشبابية التي أقيمت في المنامة، نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان سفير دولة الإمارات لدى مملكة البحرين ومحمد شرف الهاشمي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الاقتصادية والتجارية ورئيس وأعضاء مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي ولفيف من وفد الدولة المشارك في اللجنة المشتركة بالإضافة إلى عدد من الطلاب الإماراتيين المبتعثين في مملكة البحرين.

ومن الجانب البحريني حضر الحلقة الشبابية؛ هشام بن محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة وعبدالله بن فيصل بن جبر الدوسري مساعد وزير الخارجية والسفير وحيد مبارك سيار وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون وإيمان الجناحي الوكيل المساعد لتنمية الشباب والشيخ خالد بن عبدالله بن علي بن حمد آل خليفة سفير البحرين لدى الإمارات وعدد من الشباب المنتسبين لوزارة الخارجية البحرينية ومكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء إضافة إلى عدد من الشباب المتميزين من مملكة البحرين. 

يشار إلى أن الحلقة الشبابية تم تنظيمها على هامش أعمال الدورة الثامنة للجنة المشتركة العليا بين دولة الإمارات ومملكة البحرين الشقيقة وبحثت فرص التعاون وتطوير العلاقات الثنائية إلى مستويات أعلى واستكشاف مجالات جديدة للتعاون الثنائي في مختلف المجالات منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.


تعليقات