منوعات

بالصور.. إقبال هائل على جناح الإمارات بمعرض "البحرين الدولي للحدائق"

الجمعة 2018.2.23 08:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 477قراءة
  • 0 تعليق
 جناح الإمارات في معرض البحرين الدولي للحدائق

جناح الإمارات في معرض البحرين الدولي للحدائق

يشهد جناح دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومركز خدمات المزارعين بأبوظبي، في فعاليات معرض البحرين الدولي للحدائق 2018 ، إقبالا كبيرا من قبل آلاف الزوار والمهتمين بقطاع الزراعة والأغذية والمستثمرين وطلبة المدارس والجامعات.

ينظم المعرض المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي بالمنامة خلال الفترة من 21 إلى 25 فبراير/شباط الجاري تحت شعار "سلامة الغذاء وصحة الإنسان".

وأكد المهندس ثامر راشد القاسمي، المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن مشاركة الجهاز جاءت لتعزيز دوره كمؤسسة معترف بها دوليا في مجال الزراعة وسلامة الأغذية تسهم في رفاهية المجتمع، وضمن استراتيجيته في تطوير قطاع ذو تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية من خلال الترويج الأمثل للممارسات الغذائية والزراعية السليمة على الصعيدين المحلي والعالمي، وتنفيذ خطط وبرامج توعوية متكاملة تسهم في تحقيق الاستدامة الزراعية والسلامة الغذائية في كل مراحل السلسلة الغذائية، وتجسيدا لحرصه على إبراز سمعة ومكانة إمارة أبوظبي الحضارية باعتبارها بيئة مثالية للعيش وريادة الأعمال.


وأشار القاسمي إلى أن الجناح الإماراتي المشارك في المعرض يستعرض الإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات في مجال الزراعة وسلامة الأغذية، ويُعرّف رواد المعرض بأهم المشاريع التي نفذها الجهاز في هذا المجال، إلى جانب تسليط الضوء على دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في المحافظة على البيئة واهتمامه بالزراعة والتشجير، وإسهاماته الكبيرة في تحقيق النهضة الزراعية الفريدة التي حققتها دولة الإمارات خلال العقود القليلة الماضية، عبر ترسيخها لعناصر البيئة المستدامة وتشجيعها على تبني الممارسات الزراعية والبيئية الجيدة، وابتكارها لبرامج تنمية ودعم المزارعين.


وبيّن القاسمي أن مشاركة الجهاز تخللها توزيع آلاف النشرات التوعوية والأقراص المدمجة للفيلم الكرتوني الذي قام الجهاز بإنتاجه مؤخرا "زادنا" مستهدفا فئة النشء لنشر الوعي بالجوانب البيئية والزراعية والغذائية، عبر معالجته لمواضيع مهمه كأساسيات السلامة الغذائية والحديقة المنزلية والتسوق الذكي والتخزين الآمن للمواد الغذائية، إلى جانب أهم المواضيع ذات الصلة بقطاع الثروة الحيوانية كالأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان وسبل الوقاية منها والأضاحي وغيرها من المواضيع المهمة.


وأفاد القاسمي بأن جناح دولة الإمارات استقبل خلال أيام المعرض الأولى نخبة من كبار الزوار والمهتمين والمستثمرين في قطاع الزراعة، حيث حرص الجهاز على تعريفهم بالفرص الاستثمارية الضخمة والبنية التشريعية المتطورة التي توفرها إمارة أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام لقطاعي الزراعة والصناعات الغذائية.

وأكد أن دولة الإمارات نجحت في توطين العديد من الصناعات الاستراتيجية المهمة، ما أسهم في تعزيز المكانة العالمية للإمارات ومنطقة الخليج العربي باعتبارها حاضنة ومنطلقا لأهم الصناعات الغذائية.


وأضاف القاسمي أن معرض البحرين الدولي للحدائق يمثل جسرا مهما للتعاون والتواصل مع المؤسسات الرائدة في مجال الابتكار الزراعي والغذائي، وفرصة ثمينة لتبادل الخبرات في مجالات الاستدامة البيئية والزراعية ، مؤكدا أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين بأبوظبي عمد إلى الترويج من خلال مشاركته لمعرض سيال الشرق الأوسط والمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية اللذين تستضيفهما إمارة أبوظبي كل عام، باعتبارهما الحدثين الأكبر على مستوى المنطقة في مجال الغذاء والزراعة. 

من جانبه أكد علي يوسف السعد، مدير الاتصال بمركز خدمات المزارعين بأبوظبي، أن مشاركة المركز في المعرض تهدف إلى إبراز حجم الجهود التي بذلها المركز لتطبيق الرؤية العامة لحكومة أبوظبي في مجال الزراعة وبناء قدرات المزارعين ومساعدتهم على تطبيق أفضل الممارسات الزراعية وإدارة الموارد بكفاءة تضمن استدامتها للأجيال المقبلة.


وأضاف أن المركز عمل منذ إنشائه على نشر ثقافة الزراعة المستدامة وتحفيز المزارعين على تطبيق ممارسات تضمن لهم الزراعة وفق معايير ربحية بحيث تكون المزرعة مصدر دخل حقيقي ومتنامي لأصحابها.

وأشار إلى أن المركز يوفر حزمة من الخدمات التي تساعد المزارعين على اعتماد الأساليب الحديثة في الزراعة وتسويق منتجاتهم بطريقة تضمن تنافسية المنتج المحلي في السوق، كما يساعد المزارعين على التأهل للحصول على شهادة جلوبال جاب العالمية، ويشجعهم على التحول نحو الزراعة العضوية وفق برنامج طموح لتحويل 100 مزرعة خلال السنوات الأربع المقبلة.

وأوضح أن معرض البحرين الدولي للحدائق يعد من أبرز المعارض المتخصصة في المنطقة، وهو يمثل وجهة لكثير من المعنيين بشؤون الزراعة، وبالتالي فهو فرصة للتعرف على تجارب وخبرات جديدة ومتميزة في مجال الزراعة والترويج للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي في هذا المجال، لاسيما جهود تحديث أنظمة الزراعة والتوسع في الاعتماد على الزراعة في البيوت المحمية وأنظمة الزراعة المائية التي تضمن الاستخدام الأمثل للموارد.

ويشارك المركز بمنصة ضمن جناح جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، حيث يعرض لأفضل الممارسات الزراعة المطبقة في مزارع إمارة أبوظبي، كما يعرض منتجات "حصاد مزارعنا" التي تمثل فخر الزراعة في الإمارة، وكذلك يعمل على إبراز مزايا المنتجات المحلية بصورة عامة.

وأجرى الوفد الإماراتي خلال مشاركته زيارات ميدانية لنخبة من المزارع وسوق المزارعين للتعرف على الوسائل الحديثة المتبعة في عمليات الزراعة والترويج للمنتجات الزراعية، واطلع كذلك على جهود مملكة البحرين في مجال التسويق الزراعية والسلامة الغذائية.

يذكر أن معرض البحرين الدولي للحدائق استطاع منذ إنشائه عام 2004 أن يصبح منصة للخبراء والهواة على حد سواء لتطوير خبراتهم في هذا المجال، وملتقى مهما للمستثمرين الباحثين عن فرص للاستثمار الزراعي، وجامعا للمنظمات الزراعية والشركات ذات الصلة من شتى أنحاء العالم لعرض منتجاتهم وابتكاراتهم وتبادل الخبرات في هذا الإطار.

تعليقات