الذكاء الاصطناعي

"تنمية المجتمع" الإماراتية تدعم خدماتها بالبلوك تشين والذكاء الاصطناعي

الثلاثاء 2018.10.16 02:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 102قراءة
  • 0 تعليق
"تنمية المجتمع" الإماراتية تدعم خدماتها بالبلوك تشين والذكاء الاصطناعي

"تنمية المجتمع" الإماراتية تدعم خدماتها بالبلوك تشين والذكاء الاصطناعي

أعلنت وزارة تنمية المجتمع الإماراتية عن 3 إنجازات ومبادرات تقنية نوعية خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2018، والذي يتواصل حتى 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، في مركز دبي التجاري العالمي.

واستعانت الوزارة بهذه المبادرات لتطوير قاعدة بياناتها الذكية، والارتقاء ببنيتها التحتية التكنولوجية، وإثراء ممارساتها المبتكرة بأفكار متطورة تعزز التوجه لتحقيق رسالة الوزارة الاجتماعية، بما يدعم "أسرة متماسكة ومجتمعا متلاحماً"، ويواكب رؤية الإمارات الحكومية 2021، والجهود التطويرية المستندة إلى أهداف التنمية المستدامة 2030، سعياً لأفضل رعاية وتنمية وتمكين لكل فئات المجتمع وتحقيقا لطموح سعادة ورفاهية المجتمع.

وقال سعيد عبدالله، المستشار التقني في وزارة تنمية المجتمع، إن الوزارة تدمج أنظمتها بنظام إدارة علاقة المتعاملين الموحد والمرتكز على تقنية بلوك تشين والذكاء الاصطناعي، المبنية على قاعدة بيانات ضخمة، لتسهيل إجراءات العمل والتواصل بين الموظف والمستفيد، كما يتيح النظام التكامل مع الأنظمة الحكومية بصورة أفضل.

وأوضح أن تقنية البلوك تشين تعتبر المظلة التقنية الآمنة والداعمة لعمليات وزارة تنمية المجتمع ومبادراتها وأفكارها التقنية والمجتمعية، بما يضمن الوصول إلى الجمهور واستباق المتطلبات بخدمات نوعية تلبي الاحتياجات، وتحفز على المواصلة في درب التنمية والتمكين، وهو الهدف الأبعد الذي تتجه إليه مبادرات وجهود الوزارة بخطوات متسارعة.


وأفاد بأن تقنية البلوك تشين، وهي واحدة من 3 أركان تقنية تستند إليها مبادرات وآليات عمل الوزارة، تمثل قاعدة بيانات لامركزية وغير تقليدية يتم استخدامها في المعاملات الرقمية، منوهاً بأن الوزارة وكجزء من المنظومة الحكومية في الدولة واستراتيجيتها 2021 تطبق هذه التقنية في أنظمتها، وأصبح لديها ما يسمى بالــ"private block chain"، وتم تخصيصها للاستخدام في مجالات عدة مثل نظام منح الزواج وتصميم نظام التصويت الإلكتروني الخاص بجمعيات النفع العام، الذي سيوفر الجهد ويمنح مصداقية عالية في انتخابات هذه الجمعيات، كما يتم استخدامها من خلال تطبيق التحقق من تراخيص مراكز أصحاب الهمم، وتراخيص الجمعيات ذات النفع العام الخاصة.

وأضاف أن قاعدة البيانات الضخمة التي صممتها وزارة تنمية المجتمع تجسد ثاني الإنجازات التقنية الكبيرة التي يتم عرضها في جيتكس هذا العام، وهي عبارة عن قاعدة بيانات ضخمة ترتبط بجميع قواعد بيانات الوزارة التاريخية والحديثة، وتعزز التكامل مع الجهات الأخرى، وتتصل بأدوات تحليلية تستخدم للتعامل مع كمية كبيرة من البيانات لغرض التحليل.

وبيّن "عبدالله" أن الهدف من الأدوات التحليلية هو تزويد صناع القرار بالبيانات الدقيقة، لمساعدتهم على اتخاذ القرار الأفضل بالاعتماد على استشراف المستقبل ورفع مستوى حوكمة المعلومات، وتوفير تصورات مستقبلية، علاوة على خفض التكاليف التشغيلية لأي مبادرة أو مهمة عملية.

ولفت إلى أن الوزارة سخرت تقنيات الذكاء الاصطناعي لإسعاد متعامليها عبر سلسلة تطبيقات تواكب الخدمات التي تقدمها للجمهور مثل Chatbot، حيث تعتبر قنوات تواصل سهلة للمستخدمين من حيث تلبية استفساراتهم وتقديم طلباتهم على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع، كما أن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي يساعد على زيادة الإنتاجية وتحقيق الغاية من اعتماد هذه الإمكانيات التقنية، ألا وهي إسعاد المتعاملين.

تعليقات