سياسة

الإمارات تدين الممارسات الإسرائيلية في المسجد الأقصى

الخميس 2017.7.27 08:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 768قراءة
  • 0 تعليق
سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة خلال ترؤسه وفد الإمارات بالاجتماع

سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة خلال ترؤسه وفد الإمارات بالاجتماع

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، إدانتها واستنكارها الشديدين للإجراءات والممارسات التي اتخذتها إسرائيل مؤخراً في المسجد الأقصى، باعتبارها سابقة خطيرة وعدواناً على المقدسات وحقوق وحرية ممارسة الشعائر الدينية، وحذرت من تداعيات مثل هذا العمل الخطير على تقويض الجهود الإقليمية والدولية لإحياء عملية السلام.

جاء ذلك في كلمة للدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، خلال ترؤسه وفد الإمارات في الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الخميس، والذي عقد في مقر الجامعة بالقاهرة، بناء على طلب المملكة الأردنية الهاشمية، لمناقشة التصعيد الإسرائيلي الخطير في القدس، وقيامها بفرض حقائق جديدة على الأرض تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، في خرق واضح لمسؤولياتها القانونية والدولية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.

وضم وفد دولة الإمارات سعادة جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية وسعادة عبد الله مطر المزروعي مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وأشاد الدكتور سلطان بن أحمد الجابر في كلمة الإمارات، بالجهود المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، لإنهاء القيود التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى، وهي الجهود الدؤوبة التي تؤكد الدور المركزي والمسؤولية التاريخية للمملكة، في خدمة الإسلام والمسلمين.

وأوضح أن الإمارات أعربت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لإغلاق قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه، وأنها تعتبر ذلك سابقة خطيرة وعدواناً على المقدسات وحقوق وحرية ممارسة الشعائر الدينية.

وأكد الرفض التام لأية محاولات ترمي إلى تغيير الوضع القانوني والتاريخي في مدينة القدس أو فرض وقائع جديدة داخل الحرم القدسي الشريف.. مجدداً موقف دولة الإمارات بمطالبة دول العالم والمنظمات الدولية كافة بالتصدي للممارسات الاسرائيلية التي تخالف الشرعية الدولية وضرورة العمل على ضمان عدم تكرارها وبذل الجهود لإحلال السلم.

كما جدد موقف دولة الإمارات الداعي إلى ضرورة حل القضية الفلسطينية استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

تعليقات