سياسة

#الأقصى_في_قلب_سلمان يتصدر تويتر ويستفز لجان قطر

الخميس 2017.7.27 05:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 492قراءة
  • 0 تعليق
خادم الحرمين أجرى اتصالات دولية مكثفة للضغط على إسرائيل

خادم الحرمين أجرى اتصالات دولية مكثفة للضغط على إسرائيل

كما تشع شوارع القدس الشرقية بهجة بإرغام إسرائيل على إزالة الإجراءات الأمنية، التي فرضتها حول المسجد الأقصى، فقد احتفلت مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الحدث، مثمنة بشكل خاص دور المملكة العربية السعودية في ذلك.

وتصدر هاشتاق #الأقصى_في_قلب_سلمان ترند موقع "تويتر" في ساعات قليلة من بدء احتفالات الفلسطينيين بإزالة الحواجز الإسرائيلية الجديدة، وبالاستعداد للعودة للصلاة داخل الأقصى بعد توقف نحو أسبوعين.


وأغلقت إسرائيل المسجد الأقصى في إجراء نادر الجمعة 14 يوليو/تموز أمام المصلين عقب هجوم القدس الذي أودى بحياة 3 فلسطينيين واثنين من الشرطة الإسرائيلية.

ورغم قيامها بفتحه الأحد 16 يوليو/تموز، إلا أنها شددت الإجراءات الأمنية بنصب بوابات إلكترونية وكاميرات ذكية وممرات حديدية، وهو ما فجر احتجاجات عارمة على المستوى السياسي العربي والدولي وعلى مستوى المظاهرات والاحتجاجات الداخلية.

وأزالت إسرائيل البوابات الإلكترونية قبل يومين، فيما قررت اليوم الخميس إزالة بقية الإجراءات والتشديدات وإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل 14 يوليو/تموز، وذلك بعد توالي الضغوط السياسية عليها من القادة العرب والأجانب.

وأصدر الديوان الملكي السعودي بيانا، الخميس، كشف فيه عن الجهود التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مع قادة العالم لإرغام إسرائيل على إزالة الحواجز الأمنية الجديدة.

ومن بين تلك الاتصالات ما جرى مع الولايات المتحدة الحليف الأول لإسرائيل.

وأكدت المملكة، خلال اتصالاتها، على حق المسلمين في ممارسة عبادتهم بالأقصى بكل يسر واطمئنان منذ اليوم.

وفي هاشتاق #الأقصى_في_قلب_سلمان استعرض عدد من المغردين دور الملك سلمان وأسلافه من الملوك في دعم القضية الفلسطينية، في إشارة إلى أن تحرك الملك سلمان هو استكمال لمسيرة المملكة التاريخية في هذه القضية بشكل عام.


في المقابل، ظهرت حسابات تحاول التقليل من دور المملكة، وأي دولة عربية، في إرغام إسرائيل على إزالة العقبات الأمنية الجديدة، بقولهم إن إسرائيل تراجعت أمام الاحتجاجات الفلسطينية فقط.

ومعظم تلك الحسابات تابعة للجان قطر الإلكترونية وجماعة الإخوان الإرهابية.

ولكن تلك اللجان وجدت من يرد عليها بالإشارة إلى أنها خارجة من قلوب حاقدة، كما تساءلوا عن أسباب عدم وجود أي دور لقطر أو تركيا اللتين يتحدث الإخوان عن أنهما "النصير الأول" لفلسطين في تلك الأزمة.



كذلك قارن مغردون بين الملك سلمان في حل الأزمة وبين آخرين يصنعون الأزمات والأحزان للمنطقة، في إشارة إلى أمير قطر.

تعليقات