مجتمع

"زايد العطاء" ومؤسسات إماراتية تطلق ملتقى شباب الخير في مصر

الإثنين 2017.5.22 04:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 742قراءة
  • 0 تعليق
شعار مبادرة زايد العطاء

شعار مبادرة زايد العطاء

 انطلقت فعاليات ملتقى "شباب الخير" في مصر، والذي تنظمه مبادرة "زايد العطاء" وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، بدعم من برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي، وأكاديمية الإمارات للتطوع، وباعتماد من الاتحاد العربي للتطوع والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية والمؤسسة العربية للعمل الإنساني.

ويهدف الملتقى إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني وتفعيل المشاركة بين المؤسسات الحكومية والخاصة لتبني مبادرات لتمكين الشباب في العمل التطوعي من خلال إكسابهم مهارات علمية وعملية تنمي من قدراتهم الميدانية. 

وتنسجم الفعاليات مع توجيهات القيادة الحكيمة في الإمارات بأن يكون 2017 عام الخير، وتأتي في أعقاب نجاح " سلسلة ملتقيات شباب الخير" في كل من أبوظبي والسودان وزنجبار ودار السلام في إطار سلسلة من الملتقيات الشبابية بمختلف دول العالم تركز على 4 محاور هي أفكار وقدرات وتمكين وعطاء. 

ويتزامن انعقاد الفعاليات مع المهام الإنسانية لقوافل زايد الخير وعياداتها المتنقلة ومستشفياتها المتحركة التي يتطوع فيها 50 كادرا طبيا وفنيا تطوعيا من مختلف دول العالم وتقدم خدماتها في مختلف القرى المصرية بالتنسيق مع المؤسسات الصحية والتطوعية. 

وتضمنت فعاليات الافتتاح تقديم نبذة عن مبادرات زايد العطاء التي امتدت أياديها البيضاء لمختلف دول العالم وقدمت نموذجا وعنوانا للعطاء الإنساني محليا وعالميا من خلال 5 ملايين ساعة تطوع في الأعوام الـ17 الماضية. 

وقال الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي رئيس أطباء الإمارات، إن دولة الإمارات العربية المتحدة عنوان للخير والعطاء على المستوى العربي والإسلامي والدولي وهي سباقة في مد يد العون في كل القضايا ذات البعد الإنساني بأي بقعة من بقاع العالم بغض النظر عن البعد الجغرافي أو الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي ما أكسبها الاحترام. 

وأوضح عبدالله بن زايد، الأمين العام لجمعية دار البر، أن الملتقى يوفر منصة خصبة لاستقطاب الشباب المتخصص وتنمية قدراته وتمكينه من العطاء المجتمعي والإنساني والخيري محليا وعالميا كقياديين يتولون مسؤولية نشر ثقافة العطاء والخير في مختلف بقاع العالم. 

أضاف أن ملتقى شباب الخير يساهم بشكل فعال في تنشئة جيل مبدع ومنتج أساسه العطاء وعنوانه التميز والإسهام في خدمة المجتمع انسجاما مع توجيهات القيادة الحكيمة والتي تحرص على الشباب وتسعى لتلبية كل احتياجاتهم من خلال تقديم ورعاية مثل هذه الملتقيات التي تساهم في تنمية قدراتهم وإشراكهم في مشاريع التنمية المستدامة. 

وأكد سلطان الخيال، عضو مجلس أمناء مبادرة زايد العطاء والأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري، أهمية الملتقى الهادف إلى توعية فئة الشباب في مجال التطوع وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية ونشر روح التطوع. 

تعليقات