مجتمع

نجدة منكوبي كيرلا.. الإمارات تضرب مثلا في العطاء وتبرز إرثها الإنساني

الأحد 2018.8.19 01:12 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 557قراءة
  • 0 تعليق
أحد المتضررين من فيضان كيرلا يحمل طفله وسط المياه

أحد المتضررين من فيضان كيرلا يحمل طفله وسط المياه

هبّت دولة الإمارات العربية المتحدة بشيوخها وشعبها ومؤسساتها الرسمية والمجتمعية لنجدة منكوبي الفيضانات المدمرة في ولاية كيرلا الهندية، في موقف استحضر فيه شيوخ الإمارات إرث وقيم دولتهم الإنسانية التي أسسها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- على نجدة المستغيث أينما كان موقعه. 

التهم فيضان "كيرلا" الأخضر واليابس في الولاية الاستوائية، ليرسم مشهداً درامياً، أبطاله أكثر من 300 قتيل قتلتهم مياه الفيضان والانهيارات الأرضية التي أصابت الولاية الواقعة على الساحل الجنوبي من شبه القارة الهندية.


وفي بادرة إنسانية، تعبر عن معدن الدولة الإماراتية الذي يظهر عند الشدائد، وجّه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، بتشكيل لجنة وطنية عاجلة برئاسة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي والجمعيات الإنسانية في الدولة، والاستعانة بأعيان الجالية الهندية لإغاثة متضرري الفيضانات في ولاية كيرلا.

وحث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الجميع، عبر تغريدة له على حسابه في "تويتر"، للمشاركة في دعم منكوبي الفيضان في كيرلا، قائلاً: "وجهت دولة الإمارات بتشكيل لجنة وطنية عاجلة لإغاثة المتضررين.. ونحثّ الجميع للمساعدة.. أبناء ولاية كيرلا كانوا ولا يزالون جزءاً من قصة نجاحنا في الإمارات.. وإغاثتهم وإغاثة كل محتاج واجب، خاصة في هذه الأيام المباركة".


من جانبه أوضح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، أن بلاده تستحضر إرثها الزاخر بالقيم الإنسانية النبيلة، معلنة التكاتف لإغاثة مواطني كيرلا الهندية التي تأثرت بالفيضانات الجارفة. 


المبادرة الإماراتية لنجدة منكوبي الفيضانات في كيرلا جاءت بالتزامن مع احتفاء العالم باليوم العالمي للعطاء الإنساني الذي يصادف 19 من أغسطس/آب من كل عام، وتُعزّز صدارة الإمارات للمشهد الإنساني في العالم؛ حيث استطاعت أن تقدم مساعداتها الإنسانية لأكثر من 147 دولة حول العالم في عام 2017.

التوجيه الرسمي تبعه مبادرات مجتمعية تسارعت فيها الخطى لتقديم كافّة أشكال الدعم لمنكوبي كيرلا من ضحايا الفيضان من قِبَل منظمات المجتمع المدني الإماراتي. 


ومن جهتها أعلنت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الإنسانية أنها حصدت في ساعات قليلة 10 ملايين درهم من قِبل تبرعات قدمها رجال أعمال؛ لدعم المنكوبين والضحايا الذين يواجهون ظروفا إنسانية بالغة التعقيد.

أهل الفاجعة كانوا في قمة الامتنان للموقف الإماراتي الأصيل، حيث غرّد رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، قائلا إن "مبادرة الشيخ محمد بن راشد تعكس الروابط الوثيقة بين الحكومتين، وكذلك بين شعبي الإمارات والهند"، معبراً عن جزيل شكره للإمارات وحكامها على دعمهم للشعب الهندي.


تعليقات