ثقافة

مركز خدمات المزارعين يدشن "مكتبة زايد"

الأحد 2018.1.14 04:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 708قراءة
  • 0 تعليق
مكتبة زايد

مكتبة زايد

دشّن مركز خدمات المزارعين "مكتبة زايد" في مقره الرئيسي بأبوظبي وفروعه في العين ومنطقة الظفرة، وذلك بمناسبة "عام زايد 2018" بهدف تنمية الوعي الثقافي والمعرفي للموظفين وتشجيعهم على القراءة والتعلم الذاتي.

وتضم المكتبة أكثر من ألفي كتاب مطبوع باللغتين العربية والإنجليزية تغطي مختلف مجالات الثقافة والعلوم، إضافة إلى مكتبة إلكترونية تضم مئات الآلاف من الكتب والمراجع والوثائق المتنوعة.

وتعد "مكتبة زايد" أولى مبادرات المركز خلال "عام زايد" وهي ثمرة تعاون بدأ قبل فترة مع بعض المؤسسات الثقافية والبحثية الداعمة للثقافة والمعرفة في الدولة؛ حيث حصل المركز على الكتب والمراجع والوثائق والمخطوطات التي تزخر بها المكتبة من دار الكتب الوطنية والأرشيف الوطني ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة وهيئة المعرفة في دبي ودائرة الثقافة في الفجيرة ونادي تراث الإمارات ومركز البحوث والدراسات في أبوظبي ودائرة القضاء وغيرها من المؤسسات التي سارعت للتبرع لمكتبة زايد.


ولا يقتصر عمل المكتبة على إعارة الكتب للموظفين، بل هي منصة تعليمية تثقيفية تساعد الموظفين على التعلم الذاتي من خلال عدد من المواقع الإلكترونية المتخصصة في التعلم الذاتي؛ حيث حرص المركز على إشراك "مكتبة زايد" في موقعي "ارتقاء" و"رواق" المتخصصين في التعلم الذاتي، ويتاح لموظفي المركز الاشتراك في الدورات التدريبية عبر البوابة الإلكترونية لكل منهما.

وأعرب علي يوسف السعد، مدير مكتب الاتصال في مركز خدمات المزارعين، عن فخره بأن تكون أولى مبادرات المركز خلال "عام زايد" تدشين مكتبة لتثقيف الموظفين وتنمية معارفهم العامة؛ فالثقافة والمعرفة وبناء الإنسان وتنميته جزء أصيل في إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي قاد تجربة رائدة وبنى أمة وحضارة مستندا إلى العلم والمعرفة، ومن هنا جاءت المكتبة دعما لهذه الرؤية وبهدف تثقيف الموظفين وحثهم على القراءة والاطلاع واتباع الأسس العلمية في التفكير.

وأوضح أن المكتبة تحتوي على العديد من الكتب والمراجع العلمية والدوريات ومجموعة من الوثائق الخاصة والتقارير الرسمية والخرائط وقواعد البيانات الإلكترونية تغطي مختلف مجالات المعرفة باللغتين العربية والإنجليزية.

وأشار إلى أنه إضافة إلى الكتب والمراجع المطبوعة توفر المكتبة فرصا للاطلاع والتعلم عبر مبادرات إلكترونية منها "المكتبة الذكية" وهي قواعد بيانات تم الاشتراك فيها مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وتسمى بـ"مكتبة الإمارات الرقمية" فضلا عن قواعد بيانات مجانية يستطيع الموظف الدخول إليها وقراءة ما يحلو له من الكتب والمراجع باللغتين العربية والإنجليزية.

وأكد السعد أن إتاحة التعلم واكتساب المعرفة والخبرة تتسق مع روح السياسة التي تبناها المغفور له الشيخ زايد لبناء الإنسان الإماراتي المتسلح بالعلم والمعرفة.

تعليقات