منوعات

الإمارات تشهد أطول فترة خسوف كلي للقمر يوليو المقبل

الأربعاء 2018.6.27 08:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 430قراءة
  • 0 تعليق
الإمارات تشهد أطول فترة خسوف كلي للقمر يوليو المقبل

الإمارات تشهد أطول فترة خسوف كلي للقمر يوليو المقبل

تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة والجزيرة العربية ظاهرة الخسوف الكلي للقمر مع ليلتي 27 و28 يوليو/تموز المقبل، وفقًا لمركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك. 

ويًعد هذا الخسوف الثاني الذي تشهده الأرض العام الحالي، حيث كان الخسوف الأول كليًا وحدث في 31 يناير/كانون الثاني 2018، وشوهد في دولة الإمارات جزئيًا بعد غروب الشمس، والخسوف التالي سيكون كذلك كليًا، وسيحدث في 21 يناير/كانون الثاني 2019، وسيشاهد جزئيًا مع الفجر في الجزيرة العربية.

الظاهرة ستبدأ الساعة 21:14 بالتوقيت المحلي لدولة الإمارات، عندما يدخل القمر في منطقة شبه الظل ويبهت ضوء القمر قليلًا.

بينما ستبدأ مرحلة الخسوف الجزئي، ويلاحظ تقلص ضوء القمر من الساعة 22:24 إلى الساعة 02:19 بعد منتصف الليل، وذلك وفقا لإبراهيم الجروان، نائب المدير العام لمركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك.

وأفاد "الجروان" بأن مرحلة الخسوف الكلي ستكون بين الساعة 23:30 إلى الساعة 01:13 بتوقيت الإمارات بفترة تصل إلى 103 دقائق أو 1 ساعة و43 دقيقة لمرحلة الخسوف الكلي.


وأوضح "الجروان" أنها أطول فترة لمرحلة الخسوف الكلي في القرن الحالي، حيث يعبر القمر عند ذروة مرحلة الخسوف الكلي مركز منطقة ظل الأرض، في الساعة 12:21 بعد منتصف الليل، وهو في موضع الأوج، أي الموضع الأبعد له إلى الأرض في مداره حولها خلال الشهر القمري، حيث سيكون عند ذروة الخسوف على بعد يقارب 402000 كم، وسيكون القطر الظاهري للقمر صغيرًا نوعًا ما لابتعاد القمر، ويكون مقداره ما يقارب 31 دقيقة قوسية (الدرجة تعادل 60 دقيقة قوسية)، علمًا بأن قطر القمر يبلغ إلى ما يقارب 34 دقيقة قوسية عندما يكون في موضع الحضيض، وهو الموقع الأقرب له إلى الأرض خلال الشهر القمري، ويبعد قرابة 360000 كم، وستنتهي الظاهرة كليًا بجلاء القمر من منطقة شبه الظل للأرض الساعة 3:28 فجرًا بتوقيت الإمارات.

وسيبهت ضوء القمر قليلًا مع شبه الظل، ثم مع مرحلة الخسوف الجزئي سيتقلص ضوء قرص القمر النير بعدها، إلى أن يدخل كامل قرص القمر في منطقة ظل الأرض مع مرحلة الخسوف الكلي.

ويكتسي القمر باللون الأحمر النحاسي الناتج عن انكسار لبعض أشعة الشمس في الغلاف الجوي للأرض وتحللها، وسقوط الضوء الأحمر على القمر.

والسبب العلمي لهذا الضوء الأحمر هو انعكاس أشعة الشمس في الغلاف الجوي للأرض بسبب انكسارها، حيث تتبعثر وتتشتت جميع ألوان الطيف المرئية باستثناء اللون الأحمر والبرتقالي، لأن طولهما الموجي أطول من الألوان الأخرى فينفذ من حواف الغلاف الجوي ويصل إلى الأرض ويعطي هذا اللون الأحمر الذي يراه الناظرون.

تعليقات