مجتمع

"الأونروا" تؤكد بدء العام الدراسي في موعده رغم تقليص الدعم الأمريكي

الخميس 2018.8.16 02:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

قررت وكالة الأمم المتحدة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) افتتاح العام الدراسي في موعده، رغم الأزمة المالية الناشئة عن تقليص الدعم الأمريكي. 

وتقول منظمة التحرير الفلسطينية إن تقليص الدعم الأمريكي يهدف لشطب قضية اللاجئين من جدول المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية. 

فقد أعلن المفوض العام للأونروا، بيير كرينبول خلال جلسة استثنائية للجنة الاستشارية للوكالة، في عمان، اليوم الخميس، عن بدء العام الدراسي لطلاب وطالبات الأونروا والبالغ عددهم  526,000، في موعده في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة والأردن ولبنان وسوريا. 

ويفتتح العام الدراسي نهاية الشهر الجاري وبداية الشهر المقبل.

وسادت مخاوف في أوساط اللاجئين من عدم إمكانية افتتاح العام الدراسي في موعده بسبب تقليص المعونات الأمريكية بمئات ملايين الدولارات.

وسارعت دول بينها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودول أوروبية إلى زيادة الدعم المالي للوكالة الأممية.

وأكد كرينبول، في تصريح مكتوب وصلت إلى "العين الإخبارية" نسخة منه، أن المعلمين والطلاب سيعودون إلى 711 مدرسة في الموعد المحدد.

وقال: "هذا أمر بالغ الأهمية لحماية الحق الأساسي في التعليم للفتيات والفتيان من لاجئي فلسطين وأيضاً للأهمية الكبرى التي يوليها مجتمع اللاجئين للتعلم وتنمية المهارات".  

وأضاف "المدارس ستفتح في وقتها المحدد، آخذين بعين الاعتبار حقيقة أن البلدان المضيفة قد لفتت الأنظار مراراً وتكراراً إلى المخاطر الجسيمة على الاستقرار الإقليمي إذا لم يكن هذا هو الحال". 

 ولكن كرينبول حذر من المخاطر الجمة التي تواجهها الوكالة، بالقول: "مع إعلاني اليوم عن فتح المدارس وبدء العام الدراسي،أود أن أكون واضحا وأنوه بأن الأونروا، ومهما بلغ الخيال مداه، لم تخرج من حالة الخطر".

وقال مستطردا "منذ يناير/كانون الثاني 2018 تمكنت الأونروا من تحصيل 238 مليون دولار أمريكي كتمويل إضافي وهذا مشجع جدا. ولكن نحن لدينا حاليا تمويل يكفي لإدارة عمليات الوكالة فقط حتى نهاية شهر سبتمبر/أيلول".

وأوضح أن لوكالة بحاجة إلى 217 مليونا إضافية "ليس فقط لضمان فتح مدارسنا ولكن لضمان استمرارها حتى نهاية هذا العام. هذا يتطلب الاستمرار بحزم في الجهود الجماعية لحشد الدعم والتي تواصلت منذ شهر يناير". 

ودعا المفوض العام للأونروا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي تعهدت ولم تحول تعهداتها حتى اللحظة، القيام بذلك في أسرع وقت ممكن.


 

تعليقات