سياحة وسفر

أبوظبي بين أفضل الوجهات في العالم للعيش والزيارة

الأحد 2019.4.14 09:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 68قراءة
  • 0 تعليق
طفرة عمرانية في أبوظبي

طفرة عمرانية في أبوظبي

تستعرض دائرة التخطيط العمراني والبلديات بأبوظبي خلال فعاليات "معرض سيتي سكيب أبوظبي 2019"، الذي ينطلق الثلاثاء، عددا من المشاريع المبتكرة والمبادرات المندرجة تحت مظلة برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21".

ومن المقرر تنفيذ هذه المشروعات في السنوات الثلاث المقبلة، والهادفة إلى تعزيز مستوى جودة حياة وسعادة السكان في جميع أنحاء أبوظبي.

وأكد فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، الأحد، أن جميع الرؤى المطروحة وخطط المشاريع المقترحة لمستقبل أبوظبي تُشير إلى توجه استراتيجي واضح يؤكد ضرورة العمل على تعزيز مكانة أبوظبي والسعي إلى وضعها على خارطة العالم وجعلها من بين أفضل الوجهات الملائمة للعيش فيها وزيارتها.

وأوضح أن تزويد أبوظبي بالمقومات والشروط التي ستجعلها الوجهة الأولى عالميا يعني بالضرورة التفكير بأسلوب القفزات النوعية خارج الصندوق وإيجاد أفكار مبتكرة ومتميزة.

وأشار إلى أن أبوظبي ستسعى إلى بلوغ هذا الهدف من خلال العمل على تجديد وتطوير الحدائق والأماكن العامة فيها.

وأضاف: "سنسعى بالتعاون مع شركائنا إلى تعزيز حيوية المدينة من خلال تنظيم فعاليات متنوعة على مدار السنة".

وأوضح أنه سيتم العمل على تعزيز منظومة النقل وتشجيع سكان أبوظبي من خلال توفير مرافق مجتمعية وترفيهية تتبني نمط حياة صحي ونشط يكون جاذبا وملائما للعيش بمستويات جودته العالية، ويفتح الباب أمام الاستثمار في قطاع التطوير العمراني المستدام وحلول النقل المتكاملة والبنية التحتية الثقافية".

وأشار إلى أن مشاركة الدائرة في فعاليات "سيتي سكيب 2019" تهدف إلى إلقاء الضوء على التوجه الاستراتيجي الجديد لحكومة أبوظبي الهادف إلى تسريع وتيرة الارتقاء بالنموذج الاقتصادي لأبوظبي والابتكار واقتصاد المعرفة وتحقق التكامل مع النسيج الاقتصادي العالمي بحلول عام 2021، ويكون فيه النمو محركا أساسيا لأبوظبي وعاملا لازدهار المشاريع الخاصة والتنمية المستدامة والاستثمار.

وأكد الدور المهم الذي يضطلع به مكتب أبوظبي للاستثمار من خلال ما يُنجزه من دراسات وإجراءات الاعتمادات الأولية للمشاريع المشتركة بين القطاعين العام والخاص، وطرحه المناقصات والإشراف على متابعة تنفيذ جميع المشاريع.

كما يعمل المكتب على تعزيز جودة الحياة في جميع أنحاء أبوظبي، من خلال تطوير مواقف للسيارات وإعادة تطوير الأماكن العامة القائمة من خلال إضافة متاجر البيع بالتجزئة ومرافق مجتمعية خدمية أخرى.

وشهدت أبوظبي خلال السنوات العشر الماضية تطورات متسارعة بفضل استراتيجيتها الاستثمارية التي ساهمت في خروج مجموعة من المعالم العمرانية إلى النور، فضلا عن عدد من المشاريع التطويرية الأخرى التي عكست الرؤية الاستشرافية لقيادة الإمارات الرشيدة الرامية إلى جعل أبوظبي واحدة من أكثر الوجهات "النابضة بالحياة" في العالم.

وتعزيزا منها لحيوية الاستثمار، أصدرت الدائرة "الدليل القانوني للاستثمار العقاري في إمارة أبوظبي" ضماناً لشفافية سوق العقارات في أبوظبي، حيث يمكن هذا الدليل المستثمرين من الاطلاع على حزمة القوانين واللوائح، وفهم الأدوار التي تقوم بها الجهات الحكومية المختلفة بشكل أفضل.

كما يخصص الدليل حيزا مهما يلقي الضوء على مسؤوليات المطورين والتزاماتهم بما يكفل الحفاظ على حقوق جميع الأطراف.

وفي إطار محور عمل الدائرة على تحقيق مخرجات تعزيز جودة الحياة ضمن برنامج المسرعات التنموية "غداً 21"، يتم التركيز على تحسين إمكانيات الوصول للسكان وزوار الإمارة، وتطوير منظومة التنقل بالشراكة مع دائرة النقل، بالإضافة إلى إعداد تصاميم لمحطات نقل بحري، وطرق مخصصة للمشي وأخرى لراكبي الدراجات الهوائية ومحطات لقوارب الأجرة وخارطة مائية.

وخصصت الدائرة في جناحها جانباً للمنتدى الحضري العالمي العاشر 2020 الذي تستضيفه أبوظبي في فبراير/شباط العام المقبل تحت شعار "مدن الفرص: ربط الثقافة والابتكار" إيماناً من الدائرة بأن دمج التنمية الحضرية المستدامة بالهوية الثقافية الفريدة لمدينة أبوظبي يعد مفتاحاً أساسياً لتحقيق الأهداف التي وضعتها الدولة للوصول بأبوظبي لمكانة عالية بين مدن العالم.

وتهدف جميع المشاريع التي طورتها دائرة التخطيط العمراني والبلديات إلى تحقيق مخرجات برنامج "غداً 21" للمسرعات التنموية، وبضمان بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة تعكس قيم شعار الدائرة التي تم تجسيدها في عبارة "نُخطط ونَخدم لغدٍ أفضل"، والتي تعتبرها الدائرة أحد مهامها الأساسية، ولهذا طورت دائرة التخطيط العمراني والبلديات "استراتيجية إشراك المجتمع" الهادفة إلى تحديد الوسائل المناسبة للتواصل مع المجتمع وفهم احتياجاته وتوقعاته.

وستطلق الدائرة مسحاً بيانياً خلال مشاركتها في معرض سيتي سكيب يهدف إلى رصد ردود الأفعال وحجم الآثار التي تتركها مشاريع بناء أبوظبي الحديثة على المجتمع، وصُمم هذا المسح البياني بطريقة تحفز المجتمع وتلهمهم وترفع من مستوى تفاعلهم مع رؤية أبوظبي للتنمية المستدامة.

تعليقات