اقتصاد

مسؤول أمريكي: مصر من أكثر الأسواق نموا بقطاع الغاز في الشرق الأوسط

السبت 2019.3.16 02:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 322قراءة
  • 0 تعليق
المهندس طارق الملا وزير البترول وفيكتوريا كوتس مساعدة الرئيس الأمريكي

المهندس طارق الملا وزير البترول وفيكتوريا كوتس مساعدة الرئيس الأمريكي

قالت فيكتوريا كوتس، مساعدة الرئيس الأمريكي لشئون الشرق الأوسط، إن التطورات الجديدة بمنطقة شرق المتوسط توفر فرصا كبيرة للشركات الأمريكية للاستفادة منها في إطار دعمها لخطط التنمية الاقتصادية في مصر، وذلك باعتبارها أحد أهم الأسواق الأكثر نمواً في الشرق الأوسط في مجال الغاز.

وأكدت مساعدة الرئيس الأمريكي، خلال لقائها المهندس طارق الملا، وزير البترول المصري، حرص بلادها على تطوير الشراكة مع مصر خاصة مجال الطاقة، مشيرة إلى تقدير الولايات المتحدة للدور الذي تلعبه مصر في تنمية موارد الغاز في منطقة شرق المتوسط؛ الأمر الذي مكنها لتصبح مركزاً إقليمياً لتجارة وتداول الغاز.

وحسب بيان من وزارة البترول المصرية السبت، فإن "الملا" استعرض الجهود المبذولة من قبل الحكومة المصرية لتطوير قطاع البترول والغاز والنتائج الإيجابية التي تم تحقيقها والمتمثلة في الاكتفاء الذاتي، واستئناف عمليات تصدير الغاز.

واستعرض الوزير مجمل الإصلاحات التشريعية والنقدية التي نفذتها الحكومة المصرية في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي، بما انعكس بشكل قوي على زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع الطاقة لا سيما الولايات المتحدة بهدف الاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا المتقدمة التي تمتلكها الشركات الأمريكية في مختلف أنشطة صناعة البترول والغاز.

وتناول "الملا" خلال اللقاء الجهود المبذولة من قبل مصر باعتبارها مركزاً إقليمياً للطاقة في المنطقة لتعزيز التعاون الإقليمي في منطقة شرق المتوسط لا سيما في ظل ما تملكه مصر من مقومات ومزايا تنافسية تؤهلها للعب هذا الدور في المنطقة، هو ما تكلل مؤخراً بإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط ومقره القاهرة وعقد الاجتماع الوزاري الأول له في يناير/كانون الثاني الماضي بمشاركة وزراء مصر وقبرص واليونان وإيطاليا وإسرائيل والأردن وفلسطين.

كما التقى الوزير المصري أعضاء معهد الشرق الأوسط بالولايات المتحدة بمشاركة عدد كبير من ممثلي شركات البترول الأمريكية والعالمية والبنوك ومؤسسات التمويل الدولية والإدارة الأمريكية، خلال لقاء نظمه كل من غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الأعمال المصري الأمريكي والغرفة الأمريكية بمصر.


وقال الملا: "إن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه مصر مكن القاهرة من تحقيق مؤشرات اقتصادية مميزة، حيث ارتفعت الاحتياطيات من النقد الأجنبي من نحو 15 مليار دولار إلى أكثر من 44 مليار بنهاية فبراير/شباط الماضي، بالإضافة إلى ارتفاع معدل النمو الاقتصادي من 2% إلى5.4%، ووصل حجم التدفق للعملة الصعبة إلى 163.5 مليار دولار خلال السنوات الأربع الأخيرة".

وأشار إلى أن قطاع البترول تمكن خلال الأعوام الأربع الأخيرة من توقيع اتفاقيات بترولية باستثمارات 14 مليار دولار، بالإضافة إلى تحقيق أعلى معدلات لإنتاج البترول والغاز في تاريخ مصر في فبراير/شباط 2019 حيث وصل إلى 1.8 مليون برميل زيت مكافئ يومياً.

وأضاف أن هناك خطة عمل لتهيئة مناخ استثماري جاذب باستمرار، وهو ما جعل مصر الآن وجهة الاستثمار المفضلة للمستثمرين العالميين وأن مصر توفر فرصاً استثمارية عديدة في كل أوجه العمل البترولي ولديها مشروعات واعدة عدة كفرص استثمارية في قطاعات البحث والاستكشاف والإنتاج والنقل والتوزيع، بالإضافة إلى الصناعات البتروكيماوية.

تعليقات