سياسة

الخارجية الأمريكية لـ"العين الإخبارية": واشنطن لن تتخلى عن الشرق الأوسط

إيران وسوريا تتصدران جولة مباحثات بومبيو المرتقبة

السبت 2019.1.5 10:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 647قراءة
  • 0 تعليق
مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي - أرشيفية

مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي - أرشيفية

قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية لـ"العين الإخبارية" إن زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي إلى عدة دول عربية ستركز على ملفي إيران وسوريا، وذلك تأكيدا على أن واشنطن لن تتخلى عن الشرق الأوسط.

وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت عن برنامج زيارة بومبيو إلى الشرق الأوسط المقررة الثلاثاء المقبل في الفترة من ٨-١٥ يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال روبير بالاديني، نائب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية، في بيان، تلقت "العين الإخبارية" نسخة منه، إن بومبيو سيبدأ جولته بزيارة العاصمة الأردنية عمان، ثم يتوجه إلى العاصمة المصرية القاهرة، ثم المنامة في البحرين، ثم أبوظبي، في الإمارات العربية المتحدة، ثم العاصمة السعودية الرياض، ليتوجه بعدها إلى العاصمة العُمانية مسقط، ليصل إلى وجهته النهائية في العاصمة الكويتية ليغادر بعدها عائدا إلى واشنطن.


إيران والانسحاب من سوريا

وأوضح المسؤول الرفيع بالخارجية الأمريكية لـ"العين الإخبارية" من واشنطن أن زيارة بومبيو إلى المنطقة ستركز على موضوعين رئيسيين؛ أولا: أن الولايات المتحدة لن تترك الشرق الأوسط، وأن الروايات المحيطة بقرار الانسحاب من سوريا خاطئة.

أما الملف الثاني فيتمثل في مواجهة خطر النظام الإيراني الذي يعد أكبر تهديد في المنطقة، حيث سيعمل وزير الخارجية الأمريكي خلال الزيارة على حشد شركاء وحلفاء أمريكا الإقليميين لمواجهة أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار، والتأكيد على المطالب الـ12 التي طالبت بها الولايات المتحدة للتفاوض مع إيران.

وعن دلالات بداية جولة وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأوسط من الأردن، قال المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن الأردن شريك رئيسي في حملة هزيمة داعش.

وأكد أن الأردن عنصر رئيسي لتحقيق الاستقرار في المنطقة، ولهذا السبب فإن الولايات المتحدة لا تزال أكبر مانح للأمن الاقتصادي والمساعدات الإنسانية للأردن، حيث قدمت 1.3 مليار دولار من المساعدات الخارجية الثنائية و200 مليون دولار دعما لوزارة الدفاع الأردنية عام ٢٠١٧.


زيارة القاهرة وخطاب مهم

وحول زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى القاهرة، قال المسؤول إن العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر عميقة وتمتد إلى أكثر من 4 عقود.

وشدد على أن مصر تلعب دورا حيويا في أمن واستقرار المنطقة، بما في ذلك مكافحة الإرهاب ودعم الأمم المتحدة، والعملية السياسية في ليبيا، والسلام في الشرق الأوسط، وبالطبع مواجهة الأنشطة الخطيرة للنظام الإيراني، مضيفا أن مصر تقوم تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بالعديد من المبادرات المهمة، خاصة على الجبهات الاقتصادية والطاقة.

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن اختيار مصر، لإلقاء خطاب وزير الخارجية الأمريكي حول القضايا الإقليمية، يرجع لموقع مصر الجغرافي والاستراتيجي وثقلها الديموغرافي وأهميتها في المنطقة.

وعن مضمون الخطاب أوضح أن وزير الخارجية الأمريكي سيتحدث عن واشنطن كقوة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ولن تتخلى عنه.

ونبه المسؤول إلى أن زيارة بومبيو لدول مجلس التعاون الخليجي في جولة واحدة، أمر غير اعتيادي، وذلك بهدف التأكيد على ضرورة مواجهة التحديات الإقليمية المشتركة في سوريا واليمن وأفغانستان، وضرورة تطبيق نتائج قمة الرياض 2017.

ومن المقرر أن يعقد بومبيو والوفد المرافق له حوارا استراتيجيا في الكويت، كما ستكون سياسة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة على رأس المباحثات الأمريكية مع القادة في البحرين، والتي اعتبرها المسؤول الأمريكي خط المواجهة الأول مع النظام الإيراني.

الإمارات والسعودية.. تأكيد الشراكة الاستراتيجية

وعن زيارة وزير الخارجية الأمريكي لدولة الإمارات العربية المتحدة، أكد المسؤول لـ"العين الإخبارية"، أنها تهدف إلى تعزيز الشراكة ين البلدين، والتأكيد على شراكة واشنطن مع الإمارات في اليمن.

وحول برنامج وزير الخارجية الأمريكي في المملكة العربية السعودية، أوضح مسؤول وزارة الخارجية الأمريكية أن الرياض تشكل دعامة مهمة للاستقرار الإقليمي في العديد من القضايا.

ومن المقرر أن يبحث بومبيو مع القادة السعوديين الصراع في اليمن ودعم السعودية لنتائج عملية السويد التي جرت الشهر الماضي.

وفي زيارته إلى العاصمة العمانية مسقط، من المقرر أن يوجه الشكر للسلطان قابوس على الجهود القوية التي بذلها حول السلام في الشرق الأوسط باستضافة القادة الإسرائيليين والفلسطينيين خلال وقت سابق.

وأشار إلى أن سلطنة عمان تلعب دورا حاسما في اليمن، لذلك سيتم بحث أفق العملية السياسية في اليمن.


مستقبل سوريا

وردا على سؤال حول الجدول الزمني للانسحاب من سوريا، أوضح مسؤول الخارجية الأمريكية لـ"العين الإخبارية" أن واشنطن ليس لديها جدول زمني، حاليا لسحب القوات العسكرية الأمريكية من سوريا، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخذ القرار بسحب القوات العسكرية من سوريا، ولكن هذا سيتم بطريقة مخططة ومتناسقة مع حلفائنا وشركائنا لضمان عدم خلق مساحات أو ثغرات يستغلها الإرهابيون.

وتابع المسؤول الأمريكي، فيما يتعلق بمسألة سوريا، وضعنا العسكري في سوريا قد يتغير لكن أهدافنا العامة كما هي، مشددا على ضرورة الانسحاب الإيراني من دمشق.

تعليقات