سياسة

إجلاء سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة من جنوب السودان بسبب العنف

الخميس 2017.10.26 01:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 826قراءة
  • 0 تعليق
سفيرة أمريكا نيكي هايلي خلال زيارة مخيم جنوب السودان (أ ف ب)

سفيرة أمريكا نيكي هايلي خلال زيارة مخيم جنوب السودان (أ ف ب)

أجليت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، من مخيم تابع للمنظمة الدولية بجنوب السودان بعد اندلاع أعمال عنف؛ نتيجة لمظاهرات سياسية ضد رئيس جنوب السودان سيلفا كير. 

وتم إجلاء هايلي بعد أن أطلقت قوات حفظ السلام الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين بلغ عددهم المئات بعد اندلاع العنف داخل المخيم في توقيت زيارة هايلي.

وقامت سفيرة الولايات المتحدة بجولة إفريقية تضمنت جنوب السودان، حيث التقت سيلفا كير لعقد مباحثات حول الأوضاع بجنوب السودان، وصرحت هايلي بأنها قالت لكير إن الولايات المتحدة لم تعد تثق بحكومة جنوب السودان، ولم تعد مستعدة لانتظار التغيير، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.


وأكدت الأمم المتحدة أن الشغب حدث خلال توقيت زيارة هايلي للمخيم، حيث غضب سكانه بسبب رفضها مقابلتهم؛ نتيجة لضيق الوقت، ولم تقم سفارة الولايات المتحدة بالتعقيب حول عملية إجلاء هايلي من جنوب السودان.

وازدادت أعمال العنف في الأشهر الأخيرة في جنوب السودان رغم انتشار كثيف لقوات الأمم المتحدة. وتضم بعثة السلام في جنوب السودان نحو 14 ألف عنصر.

واستثمرت الولايات المتحدة 11 مليار دولار (9 مليارات يورو) في جنوب السودان خلال رئاسة كير. وكان الرئيس دونالد ترامب أعلن جولة السفيرة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وغرق جنوب السودان في ديسمبر/ كانون الأول 2013، أي بعد عامين ونصف العام من استقلاله في يوليو/ تموز 2011، في حرب أهلية أوقعت عشرات آلاف القتلى ودفعت 4 ملايين شخص للهروب من منازلهم، وجعلت نحو نصف السكان (12 مليون نسمة) تحت رحمة المساعدة الإنسانية.

تعليقات