ثقافة

كواليس انسحاب أمريكا من اليونسكو

القرار اتخذ قبل أشهر

الخميس 2017.10.12 09:49 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
دونالد ترامب

دونالد ترامب

أبلغت الولايات المتحدة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، انسحابها من عضوية المنظمة، مرجعة السبب إلى ما اعتبرته "استمرار التحيز ضد إسرائيل" و"المتأخرات المتزايدة".

ويدخل القرار الأمريكي بالانسحاب حيز التنفيذ في 31 ديسمبر/كانون الأول من 2018.

ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية، عن بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة ستسعى للبقاء منخرطة كدولة مراقبة غير عضو؛ للإسهام بآرائها، ووجهات نظرها، وخبراتها".

وفي عام 2011، أوقفت الولايات المتحدة مساهمتها في ميزانية اليونسكو؛ احتجاجا على منح فلسطين العضوية الكاملة بالمنظمة.

وكانت واشنطن تحاول تخفيف المتأخرات غير المدفوعة المتزايدة التي تدين بها للمنظمة منذ تعليق تمويلها في 2011.

وطبقا لتقرير نشرته مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، فإن السبب وراء قرار الولايات المتحدة كان مدفوعا برغبة في إجراء خفض بالميزانية، حيث إن المستحقات غير المدفوعة لواشنطن بلغت الآن 500 مليون دولار.

وأشارت "فورين بوليسي" إلى أن قرار الانسحاب الذي اتخذ قبل عدة أسابيع خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، جاء في ظل معارضة مسؤولين قالوا إنه يجب على الولايات المتحدة الانتظار حتى انتهاء انتخابات المنظمة.


كانت الولايات المتحدة قد انسحبت أول مرة من اليونسكو أثناء فترة حكم رونالد ريجان عام 1984، ثم عادت إليها مع إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش.

وكانت إدارة دونالد ترامب تعد للانسحاب منذ أشهر، وكان متوقعا صدور القرار نهاية العام الجاري، وفقا لما قاله مسؤولون أمريكيون، كما قيل لدبلوماسيين تم إيفادهم ضمن البعثة لهذا الصيف، إن مناصبهم معلقة، ونصحوا بالبحث عن وظائف أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الميزانية المقترحة لإدارة ترامب للسنة المالية القادمة لا تتضمن أحكاما بشأن إمكانية رفع القيود المفروضة على تمويل اليونسكو.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، إن الولايات المتحدة ستشكل "بعثة بصفة مراقب" لتحل محل بعثتها في الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها.

وعبرت المديرة العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) إيرينا بوكوفا، الخميس، عن "أسفها العميق" لقرار الولايات المتحدة بالانسحاب من الوكالة الدولية، معتبرة أنه "خسارة للتعددية".

وقالت بوكوفا في بيان: "أود أن أعبر عن أسفي العميق من قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من اليونسكو".

تعليقات