سياسة

جوايدو يطلب من بريطانيا عدم تسليم احتياطيات الذهب لمادورو

الإثنين 2019.1.28 10:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 355قراءة
  • 0 تعليق
خوان جوايدو يتحدث أمام أنصاره خلال مسيرة للمعارضة

خوان جوايدو يتحدث أمام أنصاره خلال مسيرة للمعارضة

 نشر حزب الإرادة الشعبية الذي ينتمي إليه خوان جوايدو، زعيم المعارضة الفنزويلية ورئيس البرلمان، رسائل له تطالب السلطات البريطانية بمنع تسليم الرئيس نيكولاس مادورو احتياطيات الذهب الموجودة في بنك إنجلترا. 

وفي رسائل لرئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ومارك كارني محافظ بنك إنجلترا، قال جوايدو إن مسؤولي حكومة مادورو يسعون لبيع الذهب وتحويل العائدات إلى البنك المركزي الفنزويلي.

وأضاف جوايدو: "أكتب إليكم كي أطلب منكم وقف هذه التحويلات غير القانونية، إذا تم تحويل هذه الأموال، سيستخدمها نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي والسارق لقمع الشعب الفنزويلي وترويعه".

وتسعى حكومة مادورو منذ العام الماضي لاستعادة الذهب من بنك إنجلترا خشية أن تشمله عقوبات دولية ضدها.

وذكرت مصادر أن هذه المقتنيات قفزت إلى نحو 1.3 مليار دولار بعد انتهاء صفقة مقايضة ذهب بقروض مع دويتش بنك.

وفقد هذا الذهب سيكون ضربة قوية للأوضاع المالية لفنزويلا ويقوض قدرتها على الحصول على العملة الصعبة المهمة لاستيراد سلع تتراوح بين المواد الغذائية والأدوية وقطع غيارات السيارات والأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية.


 الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ودول عدة في أمريكا اللاتينيّة اعترفت بجوايدو رئيساً مؤقتا لفنزويلا، فيما حددت 6 دول أوروبية (إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، البرتغال، هولندا) مهلة 8 أيام للدعوة إلى انتخابات، تحت طائلة اعترافها بالمعارض اليميني جوايدو رئيساً لفنزويلا، وهي المهلة التي رفضها مادورو.

وتشهد فنزويلا الدولة الغنية بالنفط أزمة اقتصادية مع نسبة تضخم يتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ 10 ملايين في المائة في عام 2019.. وتعاني نقصا في المواد الغذائية والأدوية.

حركات الاحتجاج ضد حكومة مادورو أسفرت عن 29 قتيلاً منذ الإثنين الماضي، بحسب المرصد الفنزويلي للنزاعات الاجتماعية، كما أوقف أكثر من 350 شخصاً هذا الأسبوع أثناء المظاهرات، بينهم 320 في يوم 23 يناير/كانون الثاني وحده، بحسب الأمم المتحدة.

تعليقات