رياضة

لاعب الريال الجديد يعد بالتركيز في الدوري البرازيلي

الجمعة 2017.5.26 04:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 434قراءة
  • 0 تعليق
فينيسيوس جونيور

فينيسيوس جونيور

قال المهاجم فينيسيوس جونيور، أحد المواهب الواعدة في الكرة البرازيلية، والذي تعاقد معه ريال مدريد الإسباني مؤخرا، إن تركيزه سيظل مع ناديه الحالي فلامنجو البرازيلي، الذي سيبقى في صفوفه على الأقل حتى يوليو من العام المقبل، على الرغم من صفقة انتقاله الكبيرة لصفوف الميرينجي.

الريال يجعل نيمار الجديد ثاني أغلى الوافدين من البرازيل

وقال المهاجم الشاب (16 عاما) في تصريحات تليفزيونية مع شبكة (فوكس سبورتس) "لم يكن أنا من أنهى الصفقة ولكن وكلائي بالإضافة لوالدي ونادي فلامنجو. لا أفكر في المال، فقط في اللعب وإدخال الفرحة على جماهير فلامنجو".

وأكد اللاعب في تصريحاته، عقب المباراة التي فاز فيها فريقه بهدفين لواحد على أتلتيكو جوايانينسي في كأس البرازيل وجلس طيلة أحداثها على مقاعد البدلاء رغم المطالبات الجماهيرية بمشاركته، أن نيته هي البقاء لأطول فترة ممكنة مع فلامنجو "بين عام أو عامين آخرين" من أجل أن ينضم بنضج أكبر وبذهن هادئ لريال مدريد.

وأكد "أنا سعيد للغاية بهذه المفاوضات، ولكني لا أفكر حاليا في ريال مدريد. أنا سعيد بالهدف الذي تحقق، ولكن يجب علي أخذ الأمور خطوة بخطوة من أجل حصد ألقاب كثيرة بقميص فلامنجو، ومن ثم التفكير في الريال".

كما أضاف أن اللعب بجوار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لم يخطر في ذهنه حتى الآن، وأنه على الرغم من إعجابه الشديد به، إلا أنه في الوقت الحالي يفكر فقط في اللعب مع فلامنجو إلى جانب كل من الثنائي الكبير دييجو (ريباس) و(البيرواني باولو) جيريرو".

وكان فلامنجو أعلن الثلاثاء الماضي عن توصله لاتفاق مع ريال مدريد من أجل بيع الحقوق الاتحادية للمهاجم الشاب بدءً من يوليو 2018 عندما يتم اللاعب عامه الـ18، إلا أنه سيبقى في صفوف فريقه الحالي حتى يوليو عام 2019.

وعلى الرغم من عدم توضيح أي تفاصيل مالية تتعلق بالصفقة، إلا أن قيمتها تقدر بحوالي 45 مليون يورو، ليجعلها ثاني أغلى صفقة في تاريخ الكرة البرازيلية بعد صفقة انتقال نجم برشلونة الإسباني، نيمار دا سيلفا، من سانتوس للفريق الكتالوني في 2013.

وخاض فينيسيوس أول مباراة له كمحترف في دوري الدرجة الأولى البرازيلي يوم 13 مايو الجاري وكانت أمام أتلتيكو مينيرو وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق على ملعب "ماراكانا" التاريخي.

تعليقات