مجتمع

دراسة إماراتية تكشف تأثير فيروس منتشر في الإصابة بالتصلب المتعدد

الأحد 2018.2.4 04:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 182قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور جلفاراز خان - رئيس الفريق البحثي

الدكتور جلفاراز خان - رئيس الفريق البحثي

أظهرت دراسة أجراها عدد من باحثي جامعة الإمارات، ونشرت في مجلة (PLOS ONE) العلمية، أن هناك علاقة بين مرض التصلب المتعدد "MS" وفيروس منتشر يسمى "إبشتاين-بار" أو "إي بي".

وتعد الدراسة الأكبر من نوعها لإجراء الفحص المباشر لوجود الفيروس "إي بي" في أنسجة الدماغ باستخدام تقنيات كشف حساسة للغاية.

وتشير الإحصائيات إلى وجود ما يقارب مليونين ونصف شخص حول العالم مصاب بمرض التصلب المتعدد، ولم يتم التوصل إلى علاج لهذا المرض حتى الآن، حيث يتسبب هذا المرض العصبي في وهن الجسم، وعادة ما يصيب الشباب وغالبا ما يؤدي إلى الإعاقة.

وقال الدكتور جلفاراز خان، رئيس الفريق البحثي للدراسة رئيس قسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، والذي قضى أكثر من 25 عاما في البحث عن الفيروس والأمراض المتعلقة به، إنه على الرغم من إجراء العديد من الأبحاث حول هذا المرض على مدى العقود الماضية إلا أن سبب الإصابة به غير معروف حتى الآن، ولكن هناك عدداً من العوامل التي يعتقد أنها قد تتسبب في الإصابة بالمرض بما في ذلك الفيروس "إي بي"، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا إذا كان الفيروس له علاقة بالإصابة بالمرض.

وفحص الفريق المشترك بين جامعة الإمارات وباحثين في مركز روكي ماوننتين لمرض التصلب المتعدد في جامعة كولورادو أكثر من ألف عينة دماغ لأشخاص مصابين بالمرض وغيرهم ممن لا يعانون منه، حيث أظهرت الدراسة وجود الفيروس في معظم العينات التي تم أخذها من دماغ المصابين بالمرض.

وأوضح الدكتور جلفاراز أنه رغم النتائج التي توصل الفريق إليها تبين أن الفيروس موجود في معظم أنسجة الدماغ للمصابين بمرض التصلب المتعدد، إلا أن ذلك لا يعني أن الفيروس يسبب المرض.

ويصيب الفيروس "إي بي" المنتشر أكثر من 90% من الأشخاص حول العالم، وفي معظم حالات الإصابة يقوم بعد دخوله جسم الشخص بالاختباء في نوع معين من خلايا الدم البيضاء يسمى B-lymphocytes، دون أن يصاب الجسم بأي مرض.

من جهتها، أعربت أسماء الحوسني، طالبة دكتوراه في قسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، وأول مؤلفة للدراسة، عن سعادتها بالنتائج التي توصل الفريق إليها.

وأضافت أن الدماغ يعد عضوا فريدا في جسم الإنسان وليس كباقي الأعضاء، فهو معقم بطبيعته ولا يحتوي على كائنات حية دقيقة، لافتة إلى أن الكشف عن وجود الفيروس في معظم المصابين بالمرض يعد نتيجة مهمة، ونحن نعمل على فهم العلاقة بين الفيروس والمرض.

وقالت إن النتائج التي توصلت إليها الدراسة تفتح باب التساؤلات حول كيفية تمكن الفيروس من الدخول إلى الدماغ وما هو تأثيره على الدماغ، وهل سيساعد القضاء على الفيروس في منع الإصابة بالمرض؟ وهل ستساعد معرفة سبب الإصابة بالمرض بشكل كبير في التوصل لعلاج مرض التصلب المتعدد والوقاية منه؟

تعليقات