مجتمع

بالصور.. 20 مليونا يعانون شح المياه في جحيم فنزويلا

الجمعة 2019.4.5 07:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 201قراءة
  • 0 تعليق
معاناة يومية للحصول على الماء في فنزويلا

معاناة يومية للحصول على الماء في فنزويلا

أحال عدم وجود مياه صالحة للشرب حياة الفنزويليين إلى جحيم، في ظل تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي، بالإضافة إلى نقص المواد الغذائية والطبية وارتفاع الأسعار.

وأدى تعطل الخدمات إلى معاناة الفنزويليين يومياً في تأمين الاحتياجات الأساسية، كما يعاني الأطفال من حالة سوء تغذية، ويرى الأطباء زيادة في الأمراض المعدية، فضلًا عن هرب الملايين من البلاد، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.


ولدى جاكلين موناكادا إيمان بأن المخزون الاحتياطي من المياه الموجود بمنزلها سيصمد حتى استعادة خدمات المياه في فنزويلا، لكن انقطاع التيار الكهربائي بجميع أنحاء البلاد والآن تقنين الكهرباء منع تدفق المياه لمساحات كبيرة من البلاد، من بينها منزلها.

وبعد 15 يوماً بدون قطرة مياه واحدة من الصنبور، وجدت السيدة ذات الـ43 عاماً والأم لـ3 أطفال نفسها بجانب خور في كاراكاس الشرقية هذا الأسبوع، تشاهد ابنها المراهق يحاول سحب مياه من مصرف موحل لربما تستخدمها عائلته في الشرب أو الطهي أو الاغتسال، وتقول موناكادا: "هذا ليس عدلاً.. نحن دولة غنية. ليس عدلاً أن يحدث هذا".

ويلقي الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو باللوم على المعارضة والداعمين الأمريكيين، بهدف زعزعة استقرار حكومته، أما المعارضة والمسؤولون الأمريكيون فيلقون باللوم على سنوات من سوء الإدارة والفساد تحت حكم مادورو والرئيس السابق هوجو تشافيز.


ويقول المحللون إن 20 مليوناً – ثلثي التعداد السكاني – عانوا من شح المياه أو لم تصل إليهم نهائياً خلال الأسبوعين الماضيين.

ودفع شح المياه بالناس للخروج من منازلهم إلى الشوارع بحثاً عن مصدر يصلح أو لا يصلح للشرب، حيث إن الكبار والصغار يحملون الزجاجات الفارغة في شوارع الأحياء الفقيرة شديد الانحدار وعبر الطرق السريعة الخطيرة وصولاً إلى النافورات العامة وجداول المياه الموحلة والآبار التي تشبه رائحتها رائحة المجاري.

وقالت ماريا يوجينيا لانديتا، التي تترأس قسم الأمراض المعدية بمستشفى كاراكاس الجامعي، إن الأطباء يرون زيادة في حالات الإصابة بالإسهال وحمى التيفود والتهاب الكبد الوبائي (أ). 

وأوضحت لانديتا أنه كلما طالت فترة عدم تمكن الفنزويليين من الوصول إلى المياه النظيفة، زادت احتمالية الإصابة بالعدوى المعدية والبكتيرية. 

وأمضى المستشفى الذي تعمل به لانديتا شهوراً بدون مياه أو طاقة عادية، واعتمد على الخزانات والمولدات الكهربائية، وقالت إنه كان لديهم كثير من حالات أمراض ما بعد الولادة بين النساء، بسبب سوء النظافة واستخدام مياه غير معقمة.

تعليقات