سياسة

واشنطن تطلب اجتماعا لمجلس الأمن حول أزمة فنزويلا

الجمعة 2019.4.5 12:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 180قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان جوايدو

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان جوايدو

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، من مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع الأسبوع المقبل حول الأزمة الإنسانية في فنزويلا، وفق ما أفاد دبلوماسيون. 

ويتوقّع أن يعقد الاجتماع الأربعاء، على أن يتناول تدهور الوضع السياسي والاقتصادي في البلد اللاتيني وتداعيات ذلك على العائلات والأطفال. 

وفي وقت سابق، أعلنت فنزويلا، الخميس، بدء إجراءات محاكمة زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان جوايدو، بعد سحب الحصانة البرلمانية منه بتهمة "خيانة الوطن".

ووفق وكالة سبوتنيك الروسية فإن اللجنة القانونية في البرلمان الفنزويلي بدأت إجراءات محاكمة جوايدو.

ونقلت الوكالة عن رئيس اللجنة البرلمانية، خوليو جارسيا سيربا، قوله، خلال مداخلة متلفزة، إن إجراءات محاكمة جوايدو قد انطلقت بعد رفع الحصانة عنه. 


وأوضح سيربا أن القضية تخضع لسيطرة المحكمة العليا والمدعي العام في فنزويلا، مؤكدا أن جوايدو زعيم المعارضة مدعوم خارجيا من الغرب وأمريكا وسيتعين عليه دفع ثمن كل ما فعله، ولفت إلى أنه "ستتم محاكمته كونه ارتكب جرم خيانة للوطن".

وأقدم خوان جوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة، على إعلان نفسه "رئيسا بالوكالة" لبلاده بدلا من الرئيس نيكولاس مادورو في 23 يناير/كانون الثاني الماضي.

وعقب إعلان نفسه رئيسا حظي جوايدو على الفور باعتراف واشنطن ودول أخرى في القارة الأمريكية، الأمر الذي قابله الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بقطع علاقات بلاده مع الولايات المتحدة، معلنا تمسكه بمنصبه وداعيا قوات الجيش، التي تواليه في تلك الأزمة، إلى الحفاظ على وحدة الدولة.

تعليقات