منوعات

زفاف الشواطئ صيحة جديدة في المكسيك

الجمعة 2018.1.12 05:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3476قراءة
  • 0 تعليق
3 ملايين حفل زفاف على شواطئ المكسيك سنويا

3 ملايين حفل زفاف على شواطئ المكسيك سنويا

تحولت حفلات الزواج في المكسيك إلى الأماكن المفتوحة، خصوصاً الشواطئ التي تشهد إقبالاً كبيراً على إقامة الزفاف عليها، حيث تشهد المكسيك نحو 3 ملايين حفل سنوياً. 

ويفضل الكثير من المقدمين على الزواج والذين يستطيعون السفر إلى المكسيك إقامة حفل زفافهم بطريقة غير تقليدية والاستمتاع بالمشاهد الخلابة على السواحل المكسيكية، بالرغم من الصعوبة التي تواجهها العروس لحظة القفز على الرمال لتلقي باقة الزهور من يدها وهي ترتدي حذاء يبلغ ارتفاع كعبه 10 سنتيمترات.

ويبلغ سعر إقامة حفل زواج كهذا في أحد الفنادق الفاخرة بمنتجع بويرتو فايارتا في ولاية خاليسكو غربي المكسيك، 140 دولاراً للضيف الواحد، بعدد لا يقل عن 10 مدعوين، وفي حال حجز 25 غرفة لمدة تتراوح بين ليلة وثلاث ليال، فإن الفندق يقيم حفل الزفاف مجانا.

المقدمون على الزواج يقصدون المكسيك للزواج على شواطئها

وتشير ليليان أوخيدا، منسقة حفلات زفاف تعيش في بويرتو فايارتا، إلى أنها استقبلت خلال أسبوع واحد عبر موقع "Boda en Playa" أكثر من 100 بريد إلكتروني بطلبات بإقامة أعراس على شواطئ منطقة ريفيرا ناياريت الواقعة بين ولايتي خاليسكو وناياريت غربي وشمال غربي المكسيك على الترتيب، ومن بينهم عروسان يرغبان في إقامة حفل زفاف مطلع العام المقبل بميزانية تتراوح قيمتها بين 15 ألفا و19 ألف دولار، حيث سيدعوان ما يقرب من 200 شخص.

ويحقق المنسقون جميع آمال العروسين خلال الحفل، والتأكد من أن كل التجهيزات على ما يرام، بداية من تصريح الزواج مرورا برسوم القاضي الذي يبرم الزواح وتحليل الدم وحتى كي ملابس الزفاف وتحضير الورود.

وتقدم الفنادق العديد من العروض لتناسب احتياجات العروسين في ليلة العمر، وعلى رأسها العازفون خلال الحفل، حيث يختار البعض فريقا لموسيقى المارياتشي المكسيكية التقليدية وآخرون يفضلون عازف كمان يعزف مقطوعات لڤولفجانج أماديوس موتسارت، وتبلغ تكلفة التعاقد مع أي منهما 925 دولارا على الأقل.

وتشير إنجريد ألايادي، المسؤولة عن تنظيم الحفلات في وكالة السفر الإسبانية: "بياخيس إل كورتي إنجليس" في المكسيك والتي نظمت ما يقرب من 1500 حفل زفاف في 2011، إلى أن منتجع ريفيرا ناياريت يتيح للعروسين مناظر طبيعية رائعة، تجعل الحب يزداد بينهما، بجانب تحقيق جميع سبل الراحة للزوجين والمدعوين عن طريق فريق عمل من المحترفين.

صخرة "لا روكا" تقام بها حفلات عشاء رومانسية

وتتمتع فنادق المنتجع بنادٍ صحي (سبا) ويخوت خاصة لإقامة رحلات بمرشدين سياحيين، كما توفر رحلات أخرى بالمراكب الشراعية في الغروب.

أما الأزواج المغامرون فيوفر المنتجع رحلات صيد وغوص وسباحة مع الدلافين وركوب الأمواج ورحلات عبر الأحراش، بجانب الحياة الليلية المليئة بكل سبل الاستمتاع للزوجين والمدعوين.

وتؤكد الوكالة أنه إذا رغب الأزواج في القيام بمزيد من الأنشطة خلال أيام الزفاف، فسيجدون ما يريدونه، خصوصاً أن هناك فنادق تتيح لهم جميع الاحتياجات في واحد من أكثر وجهات حفلات الزفاف طلبا على الصعيدين المحلي والدولي.

وتعرض سيسليا بيريز أورداز، منسقة الاحتفالات في فندق "فيلا فاراديرو"، بعض العروض الخاصة بحفلات الزفاف ومن ضمنها "زفاف الجنة"، والذي يحتوي على قائمة طعام فاخرة، وأعمال ديكور وتزيين لجميع أنحاء مكان الحفل بالورود وخدمات الموائد وموسيقى الحفل وكعكة الزفاف بجانب سلة فواكه رائعة في حجرة الزوجين.

طفلة تنثر الورود على ممشى العروس الرملي

وتؤكد كلاوديا سيلفا، مسؤولة العلاقات العامة في فندق "فور سيزونس"، بمدينة بونتا ميتا (منتجع ريفيرا ناياريت)، أن الفندق من أشهر الأماكن لإقامة حفلات الزواج، ويقام فيه ما يقرب من 50 حفلا سنويا، ويكون الحفل لمدة 3 أيام، ويتم خلاله إشغال 20 أو 50 أو 60 حجرة.

وتشير سيلفيا إلى أنه أمام الفندق توجد صخرة شاهقة ممتدة في البحر (رعن) تعرف باسم "لا روكا" يقام بها عشاء للزوجين، وصفته بالعشاء الرومانسي والخاص والفاخر الذي يشاهد خلاله الزوجان الغروب في منظر خلاب.

وقد يتحول حلم الزفاف الرائع إلى كابوس في حالة عدم إحسان تخطيطه بشكل مفصل، وهو ما شددت عليه الكاتبة إليزابيث بيترسين، مؤلفة كتاب "ليلة العمر" ومديرة جمعية استشارات حفلات الزفاف في خاليسكو (أسوسيشين أوف بريدال كونسولتانتس).

حفلات الزفاف في المكسيك تشهد إقبالاً كبيراً على الشواطئ

ونقلت وكالة الأخبار الإسبانية عن بيترسن صاحبة كتاب "ليلة العمر" قولها إنه من المهم ألا يرتدى العريس بذلة سوداء في حفل الزفاف؛ حتى لا يشعر بالحرارة الشديدة، وهو ما قد يفسد ليلته، مشيرة إلى أن الطقس قد يؤثر على معظم فقرات الحفل، فقد يؤثر على مكياج وتصفيفة شعر العروس، وديكور وشموع وورود الحفل، ولذلك فإنه إذا لم يأخذ المنظمون الطقس في الحسبان، فإنهم سوف يفسدون ليلة العمر.

وأوصت الكاتبة بألا يكون الحفل في موسم الأمطار في المكسيك (من يونيو إلى أكتوبر)، حتى لا يقضي العروسان أفضل أيام حياتهما تحت الأمطار، مشيرة إلى أن تلك الأشياء قد يتم تفاديها بالإعداد المسبق والجيد، لتكون تلك الأيام هي الأفضل في حياة العروسين.

تعليقات