سياسة

مؤلف "نار وغضب": ترامب غير سوي وتصرفاته منافية للعقل

الإثنين 2018.1.15 07:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 436قراءة
  • 0 تعليق
مايكل وولف - مؤلف نار وغضب

مايكل وولف - مؤلف نار وغضب

اعتبر مؤلف كتاب "نار وغضب"، الذي هز المجتمع الأمريكي وأثار عاصفة سياسية اجتاحت البيت الأبيض، أنه نجح في الوصول إلى "حقيقة لم يصل إليها أي شخص آخر".

وفي حوار أجرته معه صحيفة "الجارديان" البريطانية واصل مايكل وولف، الذي يواجه نيران الانتقادات والغضب الرئاسي، هجومه على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووصفه بأنه "غير سوي وأفعاله منافية للعقل والمنطق".

ومن فوق كرسي منخفض أمام المدفأة في غرفة مكتبه قال وولف: "تقريبا كل الموظفين الذين تم التركيز عليهم يبدون نوعا ما عشوائيين بالنسبة لي، كل شيء متفجر، لأن هذا الأمر يتعلق بدونالد ترامب، إنه غير سوي، لذلك كل ما يفعله على مستوى ما مناف للمنطق".

والأسبوع الماضي، ترك ستيفن كيفين بانون، مستشار الشؤون الاستراتيجية السابق لترامب منصبه كرئيس تنفيذي لشبكة "بريتبارت" الإخبارية، لينهي علاقته بالموقع اليميني المتطرف الذي ساعده على أن يصبح منصة إعلامية ذات تأثير واسع النطاق.

وهو نفسه الموقع الذي ساعده في صعوده كمستشار سياسي وأن يكون شخصا ذا سُلطة ونفوذ محتمل.


وعند سؤاله، هل الرئيس غير قادر على القيام بواجباته؟ أجاب وولف: "لا أعرف ما إذا كان الرئيس فقد صوابه من الناحية الإكلينيكية، وأنا أعلم مما رأيته وما سمعته من أناس حوله أن دونالد ترامب غير متوقع بشدة، غير عقلاني، في بعض الأحيان على حدود غير المتماسك، مهووس بذاته بطريقة مربكة، وبعرض كل تلك الأنواع من الصفات لدرجة أن أي شخص سيقول على نحو معقول.. ماذا يجري هنا، هل هناك خطب ما؟".

وتابع: هذا الأسبوع.. دعا ترامب إلى حوار بين الحزبين حول الهجرة وأمن الحدود، "كان من الواضح أن هذا كان ليثبت نفسه بوصفه عاقلا في رد الفعل على الكتاب"، وكان الاجتماع غريبا لعدة أسباب، منها حرص ترامب على الاتفاق مع الجميع هناك.

ومضى قائلا: "لقد تحدثت إلى عدد من الأصدقاء والمقربين لدونالد ترامب.. إنه يروج لفكرة (أنا مفاوض)، لكنهم جميعا يقولون إنه لم يتفاوض على أي شيء، يتطلب التفاوض تفهما مفصلا.. إنه أمر منهجي، وإنه لا يستطيع أن يفعل ذلك".

وجاء ترك بانون للموقع بعد أيام فقط من زوبعة سياسية أثارتها تصريحات لمؤلف كتاب "نار وغضب" انتقد فيها زملاءه السابقين في البيت الأبيض، وأدت إلى أزمة كبيرة مع ترامب وحلفائه، ويمثل وفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية نهاية متواضعة لشخص تبوأ مستويات عليا من السلطة قبل عام واحد فقط.

تعليقات