سياسة

هل تصبح إيفانكا ترامب أول رئيسة لأمريكا؟

الخميس 2018.1.4 05:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 700قراءة
  • 0 تعليق
ترامب يدعم الطموح السياسي لابنته إيفانكا

ترامب يدعم الطموح السياسي لابنته إيفانكا

أبرمت إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر اتفاقا، عندما قدما إلى واشنطن للعمل في البيت الأبيض، مفاده أن نجلة الرئيس ستصبح أول رئيسة للبلاد في حال سنحت هذه الفرصة.

هذا ما كشفه كتاب سيصدر قريبا حصلت عليه صحيفة "الجارديان" البريطانية. 

وقالت الصحيفة إن كتاب "النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، لمؤلفه مايكل وولف، يستند على أكثر من 200 مقابلة مع الرئيس وشخصيات بارزة داخل وخارج الإدارة، ويضم حكايات مثيرة حول اللاعبين الرئيسيين في بيت ترامب الأبيض، بما في ذلك الاتفاق بين ابنة ترامب الكبرى وزوجها.

وتقول إحدى القصص من كتاب وولف، دون الكشف عن مصادرها: "فيما بينهما، أبرم الطرفان صفقة جادة، إذا ما أتيحت الفرصة في المستقبل، ستكون هي من سيترشح للرئاسة.. أول رئيسة رددت إيفانكا لن تكون هيلاري كلينتون، ستكون إيفانكا ترامب".

كما يتطرق الكتاب الذي تصدر الكتب الأكثر مبيعا على موقع "أمازون"، لتفسير الخلاف بين إيفانكا ترامب وزوجها جاردي كوشنر، وستيف بانون كبير الاستراتيجيين السابقين في البيت الأبيض.

يقول الكتاب إن "بانون الذي صاغ مصطلح (جافانكا) الذي يستخدم الآن أكثر من أي وقت مضى في البيت الأبيض، شعر بالهلع عندما أبلغ بصفقة الزوجين، وقال إنهما لم يقولا ذلك؟ توقفوا، هيا بالله عليكم، لم يقولا ذلك حقا، من فضلكم لا تخبروني بذلك يا إلهي".

إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر

كان بانون منذ فترة طويلة صريحا في التعبير عن ازدرائه للزوجين، اللذين كان يعمل إلى جانبهما عندما كان يشغل منصبه في البيت الأبيض، وفى مقابلة مع مجلة "فانيتى فير" في ديسمبر/كانون الأول، قال إن "نقطة تجميع كل القرارات السيئة هي نفس نقطة التجميع: جافانكا".

وأمس الأربعاء، انتقد الرئيس ترامب بانون، وقال في بيان إن "ستيف بانون لا علاقة له بي أو رئاستي، وعندما أقيل لم يفقد وظيفته فقط، لكنه فقد عقله".

وشقت إيفانكا طريقها في عالم السياسة للمرة الأولى، عندما عملت في حملة والدتها الانتخابية، ثم عينت مستشارة في البيت الأبيض، وقبل انضمامها إلى الإدارة، كانت سيدة أعمال تدير العلامة التجارية لأزيائها وتعمل في الاستثمارات العقارية الضخمة المملوكة لأبيها.

وكتبت أم إيفانكا وزوجة الرئيس الأولى، إيفانا ترامب، عن مستقبل ابنتها السياسي المحتمل في مذكراتها "تنشئة أبناء ترامب"، إن إيفانكا يمكن أن تترشح للمكتب البيضاوي "ربما خلال 15 عاما".

وقالت: "من يدري، في يوم من الأيام، ربما تكون أول رئيسة للولايات المتحدة- ويهودية".

في المقابل، نفى البيت الأبيض بشدة الروايات في كتاب وولف، وقالت المتحدثة الصحفية في البيت الأبيض سارة ساندرز عن هذا الكتاب خلال مؤتمر صحفي عقد الأربعاء: "هذا الكتاب مليء بروايات كاذبة ومضللة من أفراد ليس لديهم إمكانية الوصول أو التأثير في البيت الأبيض".

واعتبرت أن "المشاركة في كتاب لا يمكن وصفه إلا أنه خيال هابط للصحافة الصفراء، تفضح محاولاتهم اليائسة الحزينة ذات الصلة".

الكتاب الجديد تصدر الكتب الأكثر مبيعا على "أمازون"

تعليقات